logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
31.12.2017 à 19 H 26 • Mis à jour le 31.12.2017 à 19 H 57
Par

أفغانستان: مقتل 18 شخصا وإصابة 14 آخرين في تفجير انتحاري

Belongings of blast victims lay in the ground at the scene of a suicide attack that targeted a funeral ceremony in Jalalabad on December 31, 2017. A suicide attacker blew himself up at a funeral in eastern Afghanistan on Sunday, killing at least 15 people and wounding another 14, officials said, capping a deadly year for civilians. While there was no immediate claim of responsiblity for the assault, Taliban and Islamic State militants have stepped up attacks in recent months, with ordinary Afghans bearing the brunt of the violence. / AFP PHOTO / NOORULLAH SHIRZADA

أعلنت السلطات المحلية، في ولاية نانغرهار شرق أفغانستان، اليوم الأحد، عن مقتل 18 شخصا على الأقل وإصابة 14 آخرين بجروح في تفجير انتحاري تم بواسطة سترة ناسفة، واستهدف مراسم تشييع الحاكم السابق لمنطقة حسكة مينا بولاية نانغرهار شرق أفغانستان، والذي توفي بأسباب طبيعية.


وأكد مدير الصحة في ولاية نانغرهار، نجيب كماوال، وعطاء الله خوجياني، المتحدث باسم حاكم الولاية حيث وقع الاعتداء، هذه الحصيلة الجديدة بعدما كان أفيد في وقت سابق عن سقوط ستة قتلى ثم 12 قتيلا، وأشار هذا الأخير إلى أن "جميع الضحايا مدنيون".


وأظهرت صور يعتقد أنها لموقع الهجوم، جثثا مضرجة بالدماء وسحابة من الدخان الأسود، فيما فر المشاركون في التشييع، مذعورين، وهم بغالبيتهم من المسنين.


وسبق أن أحبطت قوات الأمن الأفغانية، مؤامرة من قبل جماعات متشددة مسلحة مناهضة للحكومة لتنفيذ هجوم انتحاري دموي في مدينة جلال آباد، عاصمة إقليم نانغارهار، طبقا لما ذكرته وكالة "خاما برس" الأفغانية للأنباء اليوم الأحد.


وقال المكتب الإعلامي للحكومة الإقليمية في بيان إنه تم مصادرة سترة انتحارية، معبئة بمتفجرات ضخمة من متجر بمنطقة خوجياني، وأضاف البيان أن عناصر طالبان كانت تتطلع لاستخدام السترة الانتحارية لتنفيذ هجوم في مدينة جلال آباد.


وذكر مكتب الحاكم أنه تم العثور على السترة الانتحارية في متجر وتم اعتقال شخص واحد على الأقل، فيما يتعلق بمؤامرة التفجير.


ويأتي الانفجار في ولاية نانغرهار، المحاذية لباكستان، والتي تعتبر أحد معاقل تنظيم "الدولة الاسلامية"، الذي سبق أن تبنى العديد من الهجمات الانتحارية في أفغانستان، بعد ثلاثة أيام من هجوم انتحاري استهدف مركزا ثقافيا شيعيا في كابول، وأوقع 41 قتيلا و84 جريحا.


ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الإعتداء، فيما نفت حركة طالبان على حسابها على تويتر مسؤوليتها عنه.


وفي 18 دجنبر الجاري، شن مسلحون من التنظيم هجوما على مركز للتدريب العسكري تابع للاستخبارات الافغانية في غرب كابول، ما أدى إلى اشتباكات مع قوات الأمن، التي جرح اثنان من عناصرها.


ويصعّد تنظيم الدولة الاسلامية، الذي عزز تواجده في أفغانستان منذ العام 2015، هجماته في كابول، مستهدفا مراكز أمنية والأقلية الشيعية في البلاد.


ويختم انفجار اليوم، عاما دمويا بامتياز في أفغانستان، حيث تعتبر حصيلة ضحايا 2017 من بين الأسوأ في البلاد منذ الاجتياح الأميركي في 2001.


وسقط في أفغانستان أكثر من ثمانية آلاف مدني بين قتيل وجريح، جراء أعمال عنف مرتبطة بالنزاع في الأشهر التسعة الأولى من 2017، بحسب تعداد لبعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى أفغانستان.


وبلغت حصيلة الضحايا المدنيين العام الماضي 11418 شخصا، وهي الأعلى في سنة واحدة، منذ بدء الأمم المتحدة توثيق القتلى والجرحى المدنيين في 2009.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite