logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
02.11.2022 à 18 H 36 • Mis à jour le 02.11.2022 à 18 H 36 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

أهم ما جاء في « إعلان الجزائر » الصادر عن القمة العربية

Crédit : AFP
اختتمت، مساء اليوم الأربعاء، أشغال القمة العربية، بـ"إعلان الجزائر" الذي عبر عن دعم الدول الأعضاء للقضية الفلسطينية ورفض جميع أشكال التدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية للدول العربية. التفاصيل

أكدت القمة العربية، في "إعلان الجزائر" الصادر عن الدورة العادية الحادية والثلاثين لمجلس الجامعة، مساء اليوم الأربعاء "تمسكها بحقوق الشعب الفلسطيني، وضرورة قيام الدول العربية بدور جماعي قيادي للمساهمة في التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية".


وشدد "إعلان الجزائر"، الذي نشرته مختلف وكالات الأنباء الدولية والذي يتوفر "لوديسك" على نسخة منه، على "مركزية القضية الفلسطينية والدعم المطلق لحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف، بما فيها حقه في الحرية وتقرير المصير وتجسيد دولة فلسطين المستقلة كاملة السيادة على خطوط 4 يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وحق العودة والتعويض للاجئين الفلسطينيين وفقا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 لعام 1948".


كما شددت على "ضرورة مواصلة الجهود والمساعي الرامية لحماية مدينة القدس المحتلة ومقدساتها، والدفاع عنها في وجه محاولات الاحتلال المرفوضة والمدانة لتغيير ديمغرافيتها وهويتها العربية الإسلامية والمسيحية والوضع التاريخي والقانوني القائم فيها، بما في ذلك عبر دعم الوصاية الهاشمية التاريخية لحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية وإدارة أوقاف القدس وشؤون الأقصى المبارك التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات الإسلامية الأردنية بصفتها صاحبة الصلاحية الحصرية وكذا دور لجنة القدس وبيت مال القدس في الدفاع عن مدينة القدس ودعم صمود أهلها".


دعوة إلى التضامن العربي

وأعرب الإعلان عن رفض الدول الأعضاء لـ"التدخلات الخارجية بجميع أشكالها في الشؤون الداخلية للدول العربية والتمسك بمبدأ الحلول العربية للمشاكل العربية عبر تقوية دور جامعة الدول العربية في الوقاية من الأزمات وحلها بالطرق السلمية، والعمل على تعزيز العلاقات العربية-العربية".


وفيما يتعلق بالأزمة اليمنية، فقد أكدت الوثيقة ذاتها على "دعم الحكومة الشرعية اليمنية ومباركة تشكيل مجلس القيادة الرئاسي ودعم الجهود المبذولة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية وفق المرجعيات المعتمدة مع التشديد على ضرورة تجديد الهدنة الإنسانية كخطوة أساسية نحو هذا المسار الهادف إلى تحقيق تسوية سياسية شاملة تضمن وحدة اليمن وسيادته واستقراره وسلامة أراضيه وأمن دول الخليج العربي ورفض جميع أشكال التدخل الخارجي في شؤونه الداخلية". دون الإشارة إلى ما كان سيقترحه المغرب خلال الاجتماع التحضيري للقمة العربية، كما سبق وأشارت إلى ذلك مصادر إعلامية.


"إعلان الجزائر" دعا، كذلك، إلى "ضرورة المساهمة في دعم الدول العربية التي مرت أو تمر بظروف سياسية وأمنية واقتصادية صعبة أو تلك التي تواجه حالات استثنائية من جراء الكوارث الطبيعية، من خلال تعبئة الإمكانيات المتاحة وفق مختلف الصيغ المطروحة ثنائيا وعربيا وإقليميا ودوليا".


وشددت الوثيقة على "ضرورة بناء علاقات سليمة ومتوازنة بين المجموعة العربية والمجتمع الدولي، بما فيه محيطها الإسلامي والافريقي والأورو-متوسطي، على أسس احترام قواعد حسن الجوار والثقة والتعاون المثمر والالتزام المتبادل بالمبادئ المكرسة في ميثاق الأمم المتحدة وعلى رأسها احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية".


وأعرب "إعلان الجزائر" على أهمية اضطلاع الدول العربية بدور بارز في تنظيم التظاهرات الدولية الكبرى التي تشكل محطات رئيسية ومهيكلة للعلاقات الدولية، وفي هذا الصدد عبرت الدول الأعضاء عن دعمها لاستضافة المغرب للمنتدى العالمي التاسع لتحالف الأمم المتحدة للحضارات، يومي 22-23 ونونبر 2022 بمدينة فاس، وجمهورية مصر العربية التي تستعد لاحتضان الدورة الـ27 لمؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة حول تغير المناخ.


كما عبرت الدول الأعضاء عن مساندة دولة قطر التي تتأهب لاحتضان نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، ودعم الإمارات في التحضير لاحتضان الدورة الـ28 لمؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة حول تغير المناخ، وكذا تأييد ترشيح مدينة الرياض، المملكة العربية السعودية، لاستضافة معرض إكسبو 2030.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite