logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
28.08.2022 à 14 H 56 • Mis à jour le 28.08.2022 à 14 H 58 • Temps de lecture : 1 minutes
Par
دبلوماسية

إيمانويل ماكرون يعلن أنه سيجري زيارة إلى المغرب نهاية أكتوبر

الملك محمد السادس يستقبل الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون، DR.
بعد عودته من زيارته الرسمية إلى الجزائر، أعلن الرئيس الفرنسي بالصدفة، أثناء حديثه إلى مغاربة على هامش مهرجان في فرنسا، أنه يعتزم زيارة المغرب نهاية أكتوبر. فهل ينذر ذلك بنهاية الأزمة بين باريس والرباط؟

نهاية الأزمة تلوح في الأفق؟ بعد عودة الرئيس الفرنسي من زيارته الرسمية إلى الجزائر، حيث أبرم عدة اتفاقات مع نظيره الجزائري عبد المجيد تبون، توجه إيمانويل ماكرون مصحوبا بالسيدة الأولى بريجيت ماكرون إلى لوتوكيه لقضاء آخر أيام العطلة، حيث شارك في مهرجان "توكيه ميوزيك بيتش".


بعد خروجه من الأمسية الموسيقية، أجرى ماكرون دردشة قصيرة مع المارة، بمن فيهم مغاربة (ربما المغاربة المقيمين بالخارج). سأله أحدهم عن زيارته للجارة الشرقية : "كيف كانت الجزائر؟ "، أجاب الرئيس الفرنسي : "عظيمة .."، قبل أن يخاطبه أحد محاوريه "كما في المغرب؟" فيما سأله آخر "والصحراء المغربية… "، فقال الرئيس الفرنسي : "سأذهب إلى المغرب ... أنت تعرف كل المشاكل (يضحك) ... سأذهب إلى المغرب في نهاية أكتوبر".

المعطى الجديد الذي كشفه عنه ماكرون، يعطي بعدا جديدا للعلاقات المتوترة حتى الآن مع المملكة، فقد أرسل الملك محمد السادس، في خطاب 20 غشت، "رسالة واضحة" إلى "الشركاء التقليديين والجدد" للمغرب، مطالبا إياهم بتوضيح مواقفهم، من الصحراء، ومراجعة مضمونها "بشكل لا يقبل التأويل". وقال الملك محمد السادس : "إن ملف الصحراء هو النظارة التي ينظر بها المغرب إلى العالم، وهو المعيار الواضح والبسيط، الذي يقيس به صدق الصداقات، ونجاعة الشراكات"؛ رسالة فسرها الجميع على أنها موجهة أساسا إلى فرنسا، في سياق "أزمة التأشيرات" من بين خلافات أخرى.


الزيارة المعلن عنها بالصدفة من طرف الرئيس الفرنسي، سبقتها تحركات جديدة على مستوى تمثيلية باريس لدى الرباط. ويرتقب أن تغادر السفيرة الفرنسية هيلين لوغال، منصبها في أكتوبر المقبل، متوجهة إلى بروكسيل لتولي مهام مديرة "شمال إفريقيا والشرق الأوسط" في دائرة العمل الخارجي للاتحاد الأوروبي.


©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite