logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
19.08.2019 à 21 H 36 • Mis à jour le 19.08.2019 à 21 H 45
Par

الأمير أندرو ينفي تورطه في قضية ابشتاين

Virginia Roberts Giuffre avec le prince britannique Andrew, accusé d’avoir profité du réseau sexuel d’Epstein. À droite, Ghislaine Maxwell. Archives

رفض الأمير أندرو أي تورط له في الجرائم الجنسية للمليونير الأمريكي جيفري إبشتاين، الذي انتحر في 10 غشت في السجن.


وقال قصر باكنغهام في بيان رسمي، أن "دوق يورك منزعج من المعلومات الأخيرة عن جرائم جيفري إبشتاين المزعومة".


وقال البيان "صاحب السمو الملكي يدين استغلال أي إنسان، وأي ادعاء بمشاركته أو تستره أو تشجيعه على مثل هذه الممارسات التي تعتبر أمرا مشينا"


وقد نشرت العديد من وسائل الإعلام البريطانية، بما في ذلك الديلي ميل، صورة لأندرو وهو يصافح امرأة، وفقًا للمتداول تمت معاملتها كعبدة جنسية داخل منزل كان يملكه ابشتاين في مانهاتن.


وحسب صحيفة ديلي ميل، فقد تم التقاط الصورة سنة 2010، في وقت كان إبشتاين قد واجه بالفعل مشكلة مع قانون جرائم الجنس ضد القاصرين.


أثبتت وثائق المحكمة علاقة إبشتاين مع الأمير أندرو وشخصيات بارزة أخرى، بما في ذلك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والرئيس السابق بيل كلينتون.


وفقًا للتحقيق الذي قام به موقع لوديسك، فقد كان الأمير أندرو على متن "لوليتا إكسبريس" لجيفري إبشتاين عند توقفه في المغرب.


جدير بالذكر أنه ألقي القبض على إبشتاين، الذي كان يبلغ من العمر 66 عامًا، في 6 يوليوز، قبل أن يعثر عليه فاقدًا للوعي في زنزانته في مركز متروبوليتان للإصلاح (MCC) في مانهاتن، حيث فارق الحياة، وخلص تشريح الجثة إلى أن الأمر يتعلق بعملية انتحار.


وكان ابشتاين موضوع اتهامات عديدة بتجنيد عشرات القاصرين بين سنتي 2002 و 2005. حيث تم التحقيق مع إبشتاين لأول مرة في ولاية فلوريدا سنة 2005، على خلفية اتهامه بالاعتداء الجنسي على القاصرين. وكان قد أبرم اتفاقًا للاعتراف بالذنب في تهمة واحدة، وهي التماس خدمات عاملات جنسيات قاصرات، ولم يتلق سوى عقوبة بالسجن لمدة 13 شهرًا، مع تصريح بالبقاء خارج الزنزانة طيلة اليوم.


©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite