S'abonner
Se connecter
logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
04.08.2019 à 18 H 09 • Mis à jour le 04.08.2019 à 18 H 10 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

الإمارات تقلب الطاولة في اليمن: هل هي نهاية محور الرياض وأبو ظبي؟

أنهت الإمارات العربية المتحدة دعمها لحرب "التحالف العربي" الذي تقوده السعودية في اليمن، في سياق يتصاعد فيه التوتر ضد إيران، التي تدعم المتمردين الحوثيين.


أبو ظبي التي أعلنت عن تخفيض جزئي في قواتها المتمركزة في اليمن (6000 جندي)، معلنة أنها تريد الانتقال من "استراتيجية ذات أولوية عسكرية" إلى منطق يقوم على "السلام"، أعلنت بشكل غير رسمي على لسان عبد الخالق عبد الله، العلبة السوداء لمحمد بن زايد "أن الحرب في اليمن انتهت بالنسبة للإمارات".


لسبب وجيه، فإن التكاليف السياسية والمالية والعسكرية تفوق بكثير الفوائد الاستراتيجية لأبو ظبي من وجودها العسكري في اليمن، يشرح أندرياس كريج الأستاذ في جامعة كنجز كولج لندن، لوكالة فرانس برس.


في حين لا يزال غرب وشمال اليمن -بما في ذلك العاصمة صنعاء- أكثر المناطق المأهولة بالسكان في البلاد، واقعة تحت سيطرة الحوثيون، وتقبع المنطقة الحدودية مع المملكة العربية السعودية تحت مرمى هجمات الحوثيين باستعمال الطائرات بدون طيار والصواريخ الباليستية، إلا أن الإماراتيون يعتقدون اليوم أنهم حققوا أهدافهم في منطقة نفوذهم في الجنوب، وهذه المنطقة تشمل خليج عدن الاستراتيجي الذي تمر عبره 35 ٪ من التجارة البحرية العالمية، وحيث يسعى الاماراتيون للحفاظ على وجودهم.


تحت ضغط المملكة العربية السعودية، تضطر الإمارات اليوم إلى تركيز قدراتها العسكرية على موقعها الجغرافي الأمامي المقابل لإيران في الخليج.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite