logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
12.12.2022 à 13 H 04 • Mis à jour le 12.12.2022 à 13 H 04 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

الانتقال الأخضر بالمغرب.. البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية يمنح تمويلا بقيمة 25 مليون أورو للبنك المركزي الشعبي

Banque populaire. Crédit : Mustapha Razi / Le Desk

انضم البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية إلى الصندوق الأخضر للمناخ والاتحاد الأوروبي لتقديم تمويل بقيمة قصوى تعادل 25 مليون أورو للبنك المركزي الشعبي، من أجل دعم الانتقال الأخضر بالمغرب.


ويتعلق الأمر بثالث خط ائتمان يمنحه البنك الأوروبي للبنك المركزي الشعبي في إطار آلية تمويل الاقتصاد الأخضر للصندوق الأخضر للمناخ، حسب بلاغ للمؤسسة المتمركزة في لندن.


وقال المصدر إن البنك المركزي الشعبي سيمنح قروضا للقطاع الخاص، وخصوصا المقاولات الصغرى والمتوسطة قصد النهوض بالاستثمارات في تكنولوجيا التخفيف من التغيرات المناخية والتكيف معها.


وستخصص باقة للتعاون التقني بقيمة 4.4 ملايين أورو لدعم التحضير والتنفيذ والمتابعة العامة للمشروع. كما سيتم استخدام المبالغ في تعزيز قدرات البنك المركزي الشعبي وفي تحسيس المقترضين بأهمية تكنولوجيا التخفيف والتكيف مع التغيرات المناخية.


وأشار البلاغ إلى أن موظفي البنك المركزي الشعبي على الصعيدين المركزي والجهوي سيستفيدون من تكوين في المالية الخضراء مع الأخذ بعين الاعتبار مسألة النوع.


وفضلا عن ذلك، سيقدم الاتحاد الأوروبي دعما بقيمة 2.7 مليون أورو كتحفيز بالنسبة للمقترضين خلال الإنجاز الناجح لمشاريعهم، قصد تشجيع الاستثمارات في تكنولوجيا التخفيف من وقع التغيرات المناخية.


وتم توقيع اتفاق القرض بين أنطوان سالي دي شو، المدير، رئيس المكتب المقيم المغربي للبنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية، ومحمد كمال مقداد، المدير العام للبنك المركزي الشعبي.


ويعد البنك المركزي الشعبي أحد أهم المؤسسات البنكية بالمغرب. والمجموعة التي تتواجد في 32 دولة عبر العالم هي أول صندوق للادخار بالمغرب وفاعل أساسي في تمويل الاقتصاد.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite