logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
24.08.2022 à 13 H 12 • Mis à jour le 24.08.2022 à 13 H 12 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

الباروميتر العربي: 34 في المائة من المغاربة يفكرون في الهجرة

Image d’illustration. Crédit: iStock

كشف استطلاع أجراه البارومتر العربي، التابع لجامعة برينستون، حول "الهجرة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" أن ثلث المغاربة (34 في المائة) يفكرون في الهجرة من المملكة.


وأوضحت نتائج الاستطلاع أن الرغبة في الهجرة تبلغ معدلات عالية في المنطقة، وأعلى النسب نجدها في الأردن والسودان، حيث أعرب نصف السكان تقريبا عن رغبتهم في الهجرة من بلدانهم، ونحو الثلث قالوا إنهم يفكرون في الهجرة إلى دول أخرى، 38 في المائة بالعراق، 35 في المائة بلبنان، و34 في المائة بالمغرب، كما أن الربع في فلسطين والخمس في ليبيا يفكرون في الأمر نفسه.


وكشف الاستطلاع أن شباب المنطقة هم الأكثر إقبالا على الاهتمام بالهجرة مقارنة بالأكبر سنا، حيث أن 19 في المائة من الشباب المغاربة بين 18 و29 سنة يفكرون في الهجرة.


وأشار الاستطلاع إلى أن الحاصلين على تعليم جامعي أو درجة تعليمية أعلى هم الأكثر إقبالا بكثير على التفكير في الهجرة، مقارنة بالحاصلين على مستويات تعليمية أدنى، وتمثل هذه الفئة 8 في المائة من الشباب المغاربة.


ويفضل 19 في المائة من الراغبين في الهجرة خارج المغرب فرنسا وألمانيا، ثم الولايات المتحدة الأمريكية بـ15 بالمائة، فيما يفضل 8 بالمائة منهم وجهة السعودية، و5 بالمائة الإمارات.


ويعتبر الرجال، حسب المصدر ذاته، الأكثر إقبالا على التفكير في الهجرة مقارنة بالنساء، بنسبة 14 في المائة.


ومن بين أسباب الهجرة الأكثر شيوعا نجد الأسباب الاقتصادية، حيث يرى الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع أن "الوضع الاقتصادي في بلادهم سيء أو سيء جدا"، ويأتي في الترتيب التالي، المشاكل الأمنية والفرص التعليمية والفساد والأسباب السياسية، إلا أنه تبقى أقل أهمية بكثير في تقديرهم مقارنة بالعوامل الاقتصادية.


ولفت الاستطلاع إلى أن نحو الخمس (19 في المائة) من الراغبين في الهجرة بالمغرب ذكروا أنهم يرغبون في السعي وراء فرص تعليمية بالخارج.


ولا يمانع أكثر من النصف (53 في المائة) من الذين شملهم الاستطلاع بالمغرب في الهجرة دون توفر الأوراق الرسمية. وتتشارك الشريحتين العمريتين، الشباب بين 19 و29 عاما والأكبر سنا من 30 عاما فأكبر في مسألة التفكير في الهجرة غير النظامية بفارق 15 نقطة مئوية.


ويمثل النوع الاجتماعي، وبفارق شاسع، أكبر عامل تنقسم حوله الآراء فيما يخص الهجرة غير النظامية، حيث أن 44 في المائة فقط من النساء اللواتي شملهن الاستطلاع يرغبن في ذلك مقابل 60 في المائة من الرجال.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite