S'abonner
Se connecter
logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
21.08.2019 à 16 H 45 • Mis à jour le 21.08.2019 à 16 H 46 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

البوليساريو ترد على مقال وول ستريت جورنال

Un soldat du Polisario en faction sur la route menant de Guerguerat à la frontière mauritanienne arborant le macaron de la ‘RASD’ le 18 octobre 2016. JOHAN PERSSON/ KONTINENT

صرح مسؤولون في إدارة ترامب عبر مقال في صحيفة وول ستريت جورنال في 11 غشت أن "واشنطن لن تدعم خطة لإنشاء دولة جديدة في إفريقيا".


تسببت وجهة النظر هذه في غضب البوليساريو، والتي كانت قد ردت في البداية، من خلال وسيط كان هو سيدي محمد عمار، ممثل البوليساريو في نيويورك، والذي اكد حقيقة أن الأمر يتماشى مع الموقف الرسمي لواشنطن.


قامت الجبهة في وقت لاحق بتعبئة محمد كمال فاضل، ممثلها في أستراليا ونيوزيلندا، وجوي هودليستون، أستاذ مساعد في مدرسة سيتون هول للدبلوماسية (نيو جيرسي) المعروف بمواقفه المؤيدة للبوليساريو لنشر مقال حر في 19 غشت طالب فيه ب"السماح للشعب الصحراوي بالتحدث".


قال الكاتبان "إن التأكيد على أن الصحراء الغربية المستقلة من المحتمل أن تكون غير مستقرة، وتوفر قاعدة لداعش هو تخمين زائف" ، وتحجج المقال بأن الحل الذي سيتم التوصل إليه خارج خيار الاستفتاء يمكن أن "يثير التوترات"، ويؤدي إلى استئناف "الأعمال العدائية".


ترى البوليساريو عبر أبواقها هذه الحجة التي تطرحها الرباط في كثير من الأحيان، مجرد فزاعة مضطربة لل"تخويف".


لاحظ موقع يا بلادي نشازا يحيط بنشر هذا المقال غير الموقع على وول ستريت جورنال، فقد نسبت وكالة البوليساريو لأول مرة إلى محمد كمال فاضل الذي شاركها على موقع تويتر، قبل أن يدعي جوي هودليستون مشاركته فيها، من خلال الشبكة الاجتماعية أيضًا. الأمر الذي أكدته بسرعة وكالة البوليساريو ووكالة الجزائر الرسمية.


لقراءة المقال الأصلي

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite