logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
28.08.2022 à 15 H 35 • Mis à jour le 28.08.2022 à 15 H 47 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

الريسوني يقدم استقالته من رئاسة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

أحمد الريسوني، DR.

قدم الفقيه أحمد الريسوني استقالته من منصب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.


وقال الريسوني في رسالة تم تعميمها اليوم 28 غشت : "حرصا على ممارسة حريتي في التعبير، بدون شروط ولا قيود، فقد قررت تقديم استقالتي من رئاسة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين".


وأشار الفقيه المغربي إلى أنه في تواصل وتشاور مع الأمين العام للاتحاد لتفعيل قرار الاستقالة وفق ما ينص عليه النظام الأساسي للتنظيم المقرب من قطر.


وفي هذا السياق، توافق مجلس أمناء الاتحاد على الاستجابة لرغبة الريسوني بالاستقالة من الرئاسة، وجاء في بيان مجلس الأمناء فقد تمت إحالة الاستقالة على الجمعية العمومية الاستثنائية كونها جهة الاختصاص للبت فيها في مدة أقصاها شهر.


وكان الريسوني أثار غضبا واسعا في الأوساط الجزائرية بعد تعبيره عن استعداده للمشاركة في "مسيرة إلى تندوف"، كما اعتبر في مقابلة مع موقع "بلانكا تيفي"، يوم 15 غشت الجاري، أن موريتانيا مغربية بقدر مغربية الصحراء، وقال إن "وجود موريتانيا غلط (..) يعني الآن نحن نثبت مغربية الصحراء ببيعة أهلها للعرش الملكي المغربي، ولكن علماء موريتانيا وأعيان موريتانيا 'ما يسمى الآن موريتانيا' بلاد شنقيط أيضا بيعاتهم ثابتة".


تعقيبا على الزوبعة الإعلامية التي أثارتها تصريحات الفقيه المغربي، أوضح علي القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بأن تصريحات الريسوني "رأيه الخاص"، لكنه تأسف عن "المشكلة" التي حدثت تجاه الجزائر.


وكانت وجّهت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين دعوة إلى الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح إلى الاستقالة وسحب تصريحاته، وأعلنت بعد ذلك عن تجميد أنشطتها في الاتحاد الذي يتخذ من الدوحة مقرا له.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite