logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
04.11.2017 à 22 H 41 • Mis à jour le 04.11.2017 à 22 H 41
Par

السعودية: إلقاء القبض على الوليد بن طلال، ابن خالة الأمير مولاي هشام

كانت حركة التطهير التي لم يسبق لها مثيل التي أطلقها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الليلة بهدف التخلص من الحرس القديم في السلطة: إذ تم اعتقال عشرين شخصية، وبالنسبة للعديد من المراقبين القريبين من القضية، فإن اعتقال رجل الأعمال السعودي وليد بن طلال، وإطاحة وزير الاقتصاد والتخطيط عادل الفقيه، وزير الحرس الوطني متعب بن عبد الله ليست سوى البداية

تم اعتقال عشرة أمراء وعشرات من الوزراء السعوديين السابقين في البلاد كجزء من تحقيق في الفساد، وفقا لما ذكرته العربية. ومن بين المعتقلين الأمير الوليد بن طلال، أحد أثرياء العالم، والمعروف في المغرب لكونه ابن عم الأمير مولاي هشام.


قررت لجنة مناهضة الفساد، برئاسة الأمير محمد بن سلمان (MBS) إعادة النظر في القضية من الفيضانات عام 2009 والمسماة أيضا "متلازمة الجهاز التنفسي الشرق الأوسط" (MERS)، لتدشن حملات الاعتقال، وتقوم اللجنة أيضا بالتحقيق في حالات غسل الأموال والرشوة في صفقات الأسلحة.


ويبدو أن عمليات الاعتقال هذه جزء من استراتيجية يقودها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان تهدف إلى التخلص من الحرس القديم في السلطة.


وفي وقت سابق، صدر مرسومان ملكيان، أحدهما يقيل وزير الاقتصاد والتخطيط عادل الفقيه ليحل محله محمد التويجري.


وطبقا للمرسوم الملكي الثاني، تم فصل الوزير المكلف بالحرس الوطني، متعب بن عبد الله، وحل محله خالد بن عياف.


كما رفع الملك السعودي من منصب القائد العام للبحرية السعودية عبد الله سلطان الذي حل محله فهد الغفيلي.


وبالنسبة للعديد من المراقبين القريبين من القضية، فإن اعتقال رجل الأعمال السعودي الوليد بن طلال، وإطاحة وزير الاقتصاد والتخطيط عادل الفقيه، وزير الحرس الوطني متعب بن عبد الله ليست سوى البداية.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite