logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
21.12.2017 à 18 H 03 • Mis à jour le 21.12.2017 à 18 H 03
Par

السي آي إي: كيسينجر يدّعى بأن الحسن الثاني كان يخطط لعمل مسلح ضد إسبانيا

Henry Kissinger, secrétaire d’Etat américain aux Affaires étrangères, s’entretient avec le roi Hassan II du Maroc en novembre 1973 à Casablanca. DR

أشارت وثائق سرية، نشرتها مؤخرا وكالة الإستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إي)،  إلى أن الملك الحسن الثاني "كان يخطط للقيام  بهجوم مسلح ضد القوات الإسبانية المتمركزة في الصحراء الغربية سنة 1975".


ووفقا لمذكرة دبلوماسية، نشرتها وزارة الخارجية الأمريكية، فإن وزير الخارجية الأمريكى السابق هنرى كيسنجر أبلغ مدريد بأن الحسن الثانى يعتزم القيام بأعمال عدائية في أكتوبر 1975، أي شهر قبل المسيرة الخضراء حسب ما نشره موقعا "يا بلادي" و"موروكو وورلد نيوز".


وفي محادثة بين كيسينجر ووزير الشؤون الخارجية الإسباني السابق، بيدرو كروتينا، صرح الدبلوماسي الأمريكي بأن الولايات المتحدة "لديها بعض المعلومات حول هجوم محتمل للمغرب في الصحراء". وأضاف كيسنجر : "أريد أن أُعلمكم بأننا قد حثتنا ملك المغرب على عدم القيام بذلك، أي عدم القيام بعمل غير مسؤول، لقد حذرناه و حثتناه على التفاوض مثلما أحثكم على التفاوض".


وردت إسبانيا، بأنها كانت مستعدة للتفاوض مع المغرب قائلة : "قلنا أننا سنتفاوض، ومع ذلك فإنه من المهم الإبقاء على صيغة استفتاء تقرير المصير مع مفاوضات بضمانات لإرضاء جميع الأطراف" في إشارة إلى المغرب و البوليساريو.


وقال كورتينا أن : "تقرير المصير لا يعني الإستقلال، و إن كان من أكثر الخيارات ضمانا لإضفاء مصداقية عليه، وما سيطلب من سكان المنطقة هو إبداء تفضيلهم إما للمغرب أو موريتانيا".


وقد قام المسؤول الإسباني آنذاك بالمزايدة، بادعائه أن المغرب كان مستعدا للهجوم على إسبانيا والجزائر راعية البوليساريو، وانتقد أيضا واشنطن لتفضيلها الجيش المغربي عبر دعمه بالعتاد و المال.


وقال كيسنجر أنه : "لا يمكنهم أن يكونو بهذا الجنون.. لقد بعثت برسالة إلى الملك و طلبت منه عدم إتخاد أي إجراءات متسرعة".


لقراءة المقال الأصلي كاملا

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite