S'abonner
Se connecter
logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
18.02.2019 à 00 H 04 • Mis à jour le 18.02.2019 à 00 H 06 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

الصحافة والتاريخ: مؤلف جديد يتناول العلاقة بينها

شهد رواق جامعة الحسن الثاني بالمعرض الدولي للكتاب، أمس السبت 16 فبراير 2018 مناظرة فكرية تحت عنوان "حوار الصحافي والمؤرخ" بين الباحث الأكاديمي الطيب بياض، والأستاذ الإعلامي "حسن حبيبي"، وذلك على هامش تقديم كتاب "الصحافة والتاريخ : إضاءات تفاعلية مع قضايا الزمن الراهن" للباحث الأكاديمي الطيب بياض.


وجرى خلال هذه المناظرة تقديم الكتاب الصادر ضمن منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية عين الشق بالدار البيضاء ودار أبي رقراق، بتقديم للكاتب والصحافي ادريس كسيكس، وتصدير للمؤرخ محمد حبيدة، واعتبر كسيكس أن هذا الكتاب يدافع عن المثقف كوسيط، سواء كان ممتهنا للتاريخ أو الصحافة، بيد أنه في جميع الحالات "مهتم بما يدور ويجري، يضع تخصصه وآليات عمله في خدمة ضرورة فهم وتحليل الوقائع والمستجدات فهما عقلانيا يأخذ بعين الاعتبار الحاضر والماضي، ليس كتراث منسي ولكن كمؤشر دال على ما هو قائم".


من جانبه يعتبر محمد حبيدة في تصديره لهذا العمل، أن المؤرخ الطيب بياض كسر القاعدة الوضعانية القائلة : (لا يولد التاريخ كمرحلة إلا عندما تموت هذه المرحلة، لأن ميدان التاريخ هو الماضي)، وينزع نزوعا صريحا نحو ما أكد عليه مارك بلوك، مؤسِّس مدرسة الحوليات، كون أن فهم الماضي لا يتأتَّى إلا بإدراك القضايا التي يطرحها الزمن الراهن، في إطار جدلية زمنية منتجة".


من جهته اعتبر الأستاذ الطيب بياض أن كتابه يسائل العلاقة الملتبسة والمتشنجة بين الصحافة والتاريخ، في محاولة لإبراز مستويات تفاعلهما، معتبرا أنهما حقلين معرفيين يتكاملان ويتقاطعان، إذا استطاع الصحافي أن ينفذ إلى جوهر المعرفة التاريخية، ونجح المؤرخ في استثمار المنابر الاعلامية في تعميم المعرفة التاريخية وتقديمها بشكل مبسط للقراء.


وينقسم الكتاب إلى شقين، شق نظري أو منهجي تناول فيه الباحث ما يعرف بابستيمولوجيا المعرفة التاريخية، في علاقتها بباقي الحقول المعرفية، وتحديدا حقلي السوسيولوجيا والصحافة، وشق تطبيقي تناول قدرة المؤرخ من خلال الإعلام على تناول أبرز القضايا الراهنة، والاحاطة بامتداداتها التاريخية.


تجدر الإشارة إلى أن هذا الكتاب الثالث في مسيرة الدكتور الطيب بياض بعد كتاب "المخزن والضريبة والاستعمار، ضريبة الترتيب 1880-1915 "، وكتاب "رحالة مغاربة في أوروبا : بين القرنين السابع عشر والعشرين-تمثلات ومواقف". إضافة لعدد من الأبحاث والمقالات العلمية بالعربية والفرنسية والإنجليزية.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite