S'abonner
Se connecter
logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
14.01.2018 à 23 H 45 • Mis à jour le 14.01.2018 à 23 H 45 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

الصحراء: رد المغرب على صحيفة رواندية

Horst Köhler reçu par Paul Kagame à Kigali le 12 janvier. DR

قال أمين أحمد أيوب، المتحدث باسم السفارة المغربية في كيغالي فى حديث مركز لصحيفة "نيو تايمز الرواندية" : "إن المملكة المغربية لا تحتل الصحراء، وليست قوة احتلال، لأنها تمارس سلطتها على الأرض" وأضاف أن "الدبلوماسية المغربية لا تتفهم مضمون مقالة في نفس الصحيفة تناولت أراضي الصحراء المغربية واصفة إياها بأنها "التي تسيطر عليها" الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية "وتحتلها جزئيا المغرب"، والذي تزامن نشره مع زيارة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة هورست كوهلر إلى الرئيس بول كاغامي قبل أيام قليلة من تنصيبه رئيسا للاتحاد الأفريقي.


وأوضحت السفارة المغربية في ردها المقتضب أنه "عندما حصل المغرب على استقلاله سنة 1956، لم يسترد على الفور كامل أراضيه الوطنية، وقد كانت المملكة المغربية موضوعا للاستعمار الثلاثي، فرنسا في الجزء الأوسط من البلاد، وإسبانيا من الشمال والجنوب، وإدارة دولية في مدينة طنجة، تتفاوض على مراحل لعودة هذه الأجزاء المختلفة من أراضيها الوطنية، ممثلة في ذلك امثثالا كاملا لمقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة "، وأضاف أنه "حرصا على تسوية النزاع الاستعماري مع اسبانيا بالوسائل السلمية فضل المغرب اتخاذ طريق التفاوض الذي سمح له باستعادة مناطق طرفاية وسيدي افني عام 1958 و 1969 على التوالي ".


وذكر الرد بحقيقة أن "المغرب اضطر إلى الانتظار حتى عام 1975ا لانسحاب اسبانيا من الأراضي الصحراوية، ولم تبدأ المفاوضات حتى يوم 11 نونبر 1975 في مدريد بين اسبانيا والمغرب وموريتانيا، وتوقيع اتفاق مدريد في 14 نونبر بالتوقيع على اتفاق مدريد، الذي أخطرت به الجمعية العامة في القرار 3458 / باء المؤرخ في 11 دجنبر 1975 ".


لقراءة المقال بالفرنسية

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite