logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
08.03.2018 à 03 H 26 • Mis à jour le 08.03.2018 à 03 H 26
Par

« الفاو » تكشف الفوارق بين الجنسين في المغرب

أصدرت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة “الفاو”، تقريرا حديثا يرسم صورة قاتمة عن وضعية النساء القرويات في المغرب، وفوارق الأجور بين الجنسين في المغرب مشيرة إلى أن النساء المغربيات لا يتقاضين مثلهن مثل الرجال.


التقرير الذي عرضت نتائجه مساء أمس في العاصمة الرباط، يرصد عمق الفوارق بين الجنسين في العالم القروي، والتي تعمق معاناة النساء، حيث أن 85 في المائة من القرويات يمارسن أنشطة فلاحية، إلا أنهن يعانين من التمييز في الأجور، حيث يصل دخل الرجل من النشاط الفلاحي بشكل يوم ما بين 100 الى 150 درهم، إلا أن دخل المرأة عن نفس النشاط لا يتجاوز 80 درهما لليوم الواحد، كما سجل التقرير أن النساء يشكلن أعلى نسبة من بين العاملين في القطاع الفلاحي وفي الأراضي الزراعية أكثر من الرجال.


ورصد التقرير الذي قدم أمس في مقر الأمم المتحدة بالرباط، التمييز الذي يطال النساء القرويات على مستوى الولوج إلى مقاعد الدراسة، حيث أن نسبة الأمية بين نساء القرى تتحاوز 60 في المائة فيما تتقلص هذه النسبة بين رجال نفس المناطق إلى 35في المائة، كما ترصد الفاو توسع الفرق بين نسب الرجال والنساء المتمدرسين، مع تقدم المستوى التعليمي، حيث أن نسبة وصول القرويات للتعليم الجامعي لا تزال محدودة جدا.


وأكدت المنظمة في تقريرها، أن الولوج للخدمات الصحية في القرى لا زال نقطة سوداء، حيث أن ثلثي وفيات الرضع تسجل في المناطق القروية، وثلث نساء البوادي لا يستفدن من رعاية صحية خلال فترة الحمل، ما يعزز فرص تعرضهن ورضعهن لمضاعفات صحية.


وتلخص “الفاو” أهم التحديات التي يواجهها المغرب لترسيخ مبدأ المساواة وإنصاف نساء العالم القروي، في تعزيز الرعاية الصحية للنساء، ومواجهة العقلية الذكورية التي لا زالت تسيطر على سكان عدد من المناطق، وتحول دون إنصاف النساء رغم مساهمتهن الكبيرة في بناء المجتمع.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite