S'abonner
Se connecter
logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
10.02.2023 à 14 H 22 • Mis à jour le 10.02.2023 à 14 H 22 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

الفساد في البرلمان الأوروبي..الأمن البلجيكي يعتقل مارك تارابيلا

Marc Tarabella, Crédit: Union Européenne

اعتقلت الشرطة البلجيكية، صباح اليوم الجمعة، النائب الأوروبي، مارك تارابيلا، في إطار التحقيقات في فضيحة الفساد هزت المؤسسة التمثيلية الأوروبية في بروكسيل.


وأكد المدعي العام الفيدرالي البلجيكي، أنه سيتم عرض ترابيلا أمام قاضي سيقرر إذا ما كان سيتم إطلاق سراحه أو توجيه الاتهام إليه في إطار التحقيق الموسع في القضية، لكن لم يحدد طبيعة التهم التي يحتمل أن يواجهها، حسب ما أوردته "يورونيوز".


ومن المفترض أن يتم الإستماع لمارك تارابيلا، في فترة أقصاها 48 ساعة.


وقال المدعي العام إن العملية التي نفذتها الشرطة لاعتقال تارابيلا جرت صباح الجمعة، بين الساعة 6:00 والساعة 8:00 صباحا بتوقيت وسط أوروبا، حسب المصدر نفسه.


وفي الأسبوع الماضي، صوت البرلمان الأوروبي لصالح رفع الحصانة عن تارابيلا، إلى جانب الإيطالي أندريا كوزولينو، على خلفية ما يعرف بـ "المغرب غيت" و"قطر غيت".


ومنذ اندلاع هذه الفضيحة في دجنبر الماضي، وجهت الاتهامات رسميا إلى أربعة أشخاص : عضو البرلمان الأوروبي اليونانية، إيفا كايلي، وشريكها فرانشيسكو جيورجي، والعضو السابق في منظمة "لا سلام بدون عدالة" نيكولو فيجا تالامانكا، والعضو السابق في البرلمان الأوروبي بيير أنطونيو بانزيري.


وأعلنت النيابة العامة البلجيكية، في السادس من الشهر الجاري، عن إطلاق سراح تالامانكا.


وفي سياق مرتبط، كان بانزيري، اعترف بمشاركته في "منظمة إجرامية" وأعمال فساد لها علاقة بالمغرب، كما وقع اتفاقا مع النيابة العامة البلجيكية، وتعهد بـ "إبلاغ المحققين والعدالة خصوصا... بالترتيبات المالية مع دول ثالثة، والتركيبات المالية الموضوعة، والمستفيدين" من هذا المخطط الإجرامي المزعوم. 


ويبحث التحقيق البلجيكي في شبهة التأثير غير المشروع على عملية صنع القرار في البرلمان الأوروبي، من طرف المغرب وقطر.


وتنفي كل من الرباط والدوحة هذه المزاعم.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite