S'abonner
Se connecter
logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
16.02.2023 à 10 H 30 • Mis à jour le 16.02.2023 à 10 H 30 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

الفساد في البرلمان الأوروبي.. نائبتين جديدتين تحت رادارات المحققين البلجيكيين

البرلمان الأوروبي. DR.

كشفت صحيفة "بوليتيكو"، أمس الخميس، أنه تمت الإشارة إلى النائبتين في البرلمان الأوروبي، ماريا أرينا وأليساندرا موريتي، ضمن تحقيقات السلطات البلجيكية. 


وحسب المصدر ذاته، فإن اسمي النائبتين، تم ذكرهما في مذكرة اعتقال النائب الأوروبي الإيطالي أندريا كوزولينو، الذي ألقي عليه القبض في الأسبوع الماضي، بتهم تتعلق بالفساد وغسيل الأموال، والمشاركة في منظمة إجرامية، بناء على أمر اعتقال أصدره قاضي التحقيق البلجيكي ميشيل كليز.


وتشير الوثيقة، نقلا عن المصدر نفسه، إلى وجود مجموعة تتكون من أربعة أشخاص، هم : كوزولينو، ومارك تارابيلا، وأخيرا أرينا وموريتي، حيث كان هذا "الرباعي" يعمل تحت إمرة النائب الأوروبي السابق أنطونيو بانزيري، والذي أبرم سابقا صفقة تعاون مع المحققين والمدعين العامين البلجيكيين.


وحدث الكشف عن هوية أعضاء هذه المجموعة، من خلال رسائل قصيرة، أرسلت إلى بازيري من طرف مساعده السابق، غوزيبي ميروني.


وأشارت الرسائل المذكورة إلى ملف قطر، بالإضافة إلى المغرب أيضا. وبالنسبة للمملكة، تقول مذكرة الاعتقال، إنه في خضم محادثة مع بانزيري، جرى اعتراضها، تمت مناقشة المصالح المغربية، مطالبة كوزولينو أو كايلي (النائبة السابقة لرئيسة البرلمان الأوروبي)، بالتدخل في لجنة برلمانية خاصة بالتحقيق في استخدام برنامج التجسس بيغاسوس.


كما أن التحقيق البلجيكي المتعلق بشبهات ارتكاب أفعال فساد مزعومة، يشير إلى المغرب في جوانب مختلفة، ومن بين الشخصيات التي وجهت إليها أصابع الاتهام أيضا، نجد فرانشيسكو جورجي، رفيق إيفا كايلي، وكذلك مساعد بانزيري.

 

وكان فرانشيسكو جيورجي، رفيق النائبة الأوروبية اليونانية، ومساعد النائب الأوروبي الإيطالي السابق أندريا كوزولينو، سبق أن اعترف بأنه جزء من منظمة إجرامية يوظفها المغرب وقطر، بهدف التدخل في الشؤون الأوروبية.


أما بالنسب للنائب الأوروبي السابق، بيير أنطونيو بانزيري، فكان اعترف بمشاركته في أعمال فساد مرتبطة بالمغرب، واستفادت عائلته من هدايا من المغرب، بواسطة سفير المغرب الحالي لدى بولندا، عبد الرحيم عثمون. ويشار إلى أن بانزيري، كان خلال الفترة الممتدة بين 2011 و2019، رئيسا للجنة البرلمانية المختلطة بين المغرب والاتحاد الأوروبي.


كما تمت الإشارة أيضا إلى اسم ياسين المنصوري، مدير المديرية العامة للدراسات والمستندات (لا دجيد)، ومحمد بلحرش، الذي ذكر اسمه في ما لا يقل عن قضيتين مغربيتين-أوروبيتين للتجسس منذ بضع سنوات.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite