logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
12.09.2022 à 14 H 09 • Mis à jour le 12.09.2022 à 14 H 09 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

القطاع الأولي.. سبع جهات تخلق 81 في المائة من القيمة المضافة في سنة 2020

HCP. Crédit : Mustapha Razi / Le Desk

أفادت المندوبية السامية للتخطيط أن سبع جهات بالمملكة ساهمت بما يزيد عن أربعة أخماس القيمة المضافة للقطاع الأولي (81 في المائة) خلال سنة 2020.


وأشارت المندوبية السامية للتخطيط، في مذكرة لها حول الحسابات الجهوية لسنة 2020، إلى أن "أنشطة القطاع الأولي ظلت متمركزة في عدد محدود من الجهات، حيث ساهمت جهات "الرباط-سلا-القنيطرة"، و"فاس-مكناس"، و"الدار البيضاء-سطات"، و"مراكش-آسفي"، و"سوس-ماسة"، و"بني ملال-خنيفرة" و"طنجة-تطوان-الحسيمة" بنسبة 81 في المائة في خلق القيمة المضافة الوطنية للقطاع الأولي في سنة 2020 عوض 84,1 في المائة سنة 2019".


وبحسب المصدر ذاته، فإن أنشطة القطاع الأولي هذه تشكل 10,7 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي على المستوى الوطني لسنة 2020، مبرزا أن مساهمة هذا القطاع في خلق الثروة تجاوزت في معظم الجهات هذا المعدل الوطني .


وهكذا بلغت نسبة مساهمة أنشطة القطاع الأولي في الناتج الداخلي الإجمالي الجهوي 24,2 في المائة بجهة "درعة- تافيلالت"، و22,1 في المائة بجهة "فاس-مكناس"، و 18,6 في المائة بجهة "بني ملال-خنيفرة"، و17,1 في المائة بجهة "سوس- ماسة"، و15,6 في المائة بجهة "الداخلة-وادي الذهب"، و15,5 في المائة بالجهة الشرقية، و12,7 في المائة بجهة "مراكش-آسفي"، و10,8 في المائة بجهة "طنجة-تطوان-الحسيمة"، في حين عرفت جهة "الدار البيضاء-سطات" تسجيل أدنى نسبة بـ3,1 في المائة.


من جهة اخرى، فقد تمركزت أنشطة القطاع الثانوي (الصناعة التحويلية، والمعادن، والكهرباء، والماء، والصرف الصحي، وتدبير النفايات وإزالة التلوث، والبناء والأشغال العمومية) في جهتي "الدار البيضاء-سطات" و"طنجة-تطوان-الحسيمة"، اللتان ساهمتا بنسبة 62,4 في المائة من القيمة المضافة الوطنية للقطاع في سنة 2020 بدلا من 61,4 في المائة في السنة ما قبلها .


ومثلت أنشطة هذا القطاع 26 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي على المستوى الوطني سنة 2020. حيث أظهرت أربع جهات حصصا تفوق هذا المعدل الوطني، ويتعلق الأمر أساسا بجهات "الدار البيضاء-سطات" بنسبة 39,6 في المائة وجهة "العيون-الساقية-الحمراء" بنسبة 38,2 في المائة وجهة "طنجة-تطوان-الحسيمة" بنسبة 32 في المائة و"بني ملال-خنيفرة" بنسبة 26,5 في المائة.


ومن جهة أخرى، فإن 56,5 في المائة من الثروة ناتجة عن أنشطة القطاع الثالثي (الخدمات التجارية وغير التجارية)، وتعود بالأساس إلى ثلاث جهات تهم "الدار البيضاء-سطات" و"الرباط-سلا-القنيطرة" و"طنجة-تطوان-الحسيمة".


وقد ساهمت هذه الأنشطة في خلق أكثر من نصف الثروة الوطنية سنة 2020 (53,2 في المائة). وأظهرت جهات "كلميم-واد نون" و"الداخلة-وادي الذهب" و "الرباط-سلا-القنيطرة" وكذا "مراكش-آسفي" بنيات اقتصادية تهيمن عليها أنشطة الخدمات بحصص تفوق بكثير المعدل الوطني، حيث بلغت، على التوالي 73 في المائة و67,4 في المائة و65,9 في المائة و61,1 في المائة. وفي نفس الوقت، أبانت الجهات ذاتها عن أضعف الحصص المتعلقة بمساهمة الأنشطة الثانوية في خلق الثروة الجهوية.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite