logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
23.01.2023 à 17 H 15 • Mis à jour le 23.01.2023 à 17 H 15 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

القنيطرة.. السفراء الأمريكي، البولوني والبريطاني يدشنون جدارية « عملية الشعلة »

Les Ambassadeurs américain, polonais et anglais dévoilent « La fresque murale Opération Torch » à Kénitra. Crédit: US Embassy

التحق، اليوم الاثنين، كل من سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالمغربـ بونيت تالوار، سفير بولونيا، كريستوف كارفوفسكي، وسفير المملكة المتحدة، سيمون مارتن، بالمفوض السامي للمقاومة السابقة والعناصر السابقين في جيش التحرير، مصطفى الكتيري، بالإضافة إلى فؤاد محمدي، عامل إقليم القنيطرة، وأنس بوعناني، عمدة مدينة القنيطرة، لتدشين جدارية تخلد الذكرى الثمانين لعملية الشعلة، أول عملية عسكرية أمريكية كبرى في أوروبا وشمال إفريقيا خلال الحرب العالمية الثانية، شكلت نقطة تحول هامة في العلاقات التاريخية العميقة بين الولايات المتحدة، بولونيا، المملكة المتحدة والمغرب.


وفي 8 نونبر 1942، نزل أزيد من 30 ألف جندي أمريكي من فرقة قوة المهام البحرية الغربية في آسفي والمحمدية وبالقرب من القنيطرة في إطار عملية الشعلة، التي كانت حينئذ، أكبر عملية هبوط عسكري برمائي في التاريخ. وقد اعتمد نجاح العملية بالأساس، على شبكة مخابرات تزعمها العسكري البولوني سلوفيكوفسكي، الذي مد البريطانيين والأمريكيين بأزيد من 1200 تقرير سري حول المغرب والجزائر، واللذان كانا آنذاك تحت سيطرة حكومة فيشي الفرنسية.


ويبلغ طول اللوحة الجدارية أزيد من 35 مترا وتغطي مساحة مجموعها أكثر من 500 متر مربع. وتتواجد الجدارية بمركز القنيطرة أمام مبنى الجماعة. قامت الفنانة البولونية إيفا بوطوكا، التي تعيش بفاس، بتصميم اللوحة، وشرعت في رسمها بدجنبر الماضي رفقة الفنانتين أنا طروتزينسكا وداريا ماكاريفيتس، اللتان قدمتا من بولونيا من أجل هذا المشروع.


وتجسد اللوحة خارطة لمواقع الإنزال بشمال إفريقيا لعملية الشعلة، الماجور سلوفيكوفسكي، رئيس المخابرات البولونية بشمال إفريقيا، مؤتمر أنفا، في يناير 1943، التي التقى خلالها كل من الرئيس الأمريكي، فرانكلين روزفيلت، ورئيس الوزراء البريطاني، وينستون تشيرشيل، والسلطان (آنذاك) محمد الخامس بالدار البيضاء لمناقشة الحرب شؤون، بالإضافة إلى سفينة أمريكية على ساحل القنيطرة، التي كانت تدعى ميناء اليوطي في 1942، والتي كانت أحد نقط إنزال القوات الأمريكية الثلاثة بالمغرب.

  

وحضر حفل التدشين أيضا ممثلين من القوات المسلحة الملكية المغربية، بالإضافة إلى الملحقين العسكريين من السفارات الأمريكية، والبريطانية، والبولونية.


ويعتبر حفل تدشين الجدارية إحدى المناسبات الختامية لعدة أشهر من جهود التوعية حول عملية الشعلة، بهدف إعلام المغاربة بعمق العلاقات التي تجمع المغرب بالولايات المتحدة، إضافة إلى حلفاءنا البريطانيين والبولونيين، والتي تعود إلى هذه الفترة الحاسمة من التاريخ العالمي.


وقد تم افتتاح معرض دائم حول تاريخ الولايات المتحدة والمغرب خلال الحرب العالمية الثانية بمتحف المفوضية الأمريكية بطنجة.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite