S'abonner
Se connecter
logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
25.02.2023 à 11 H 31 • Mis à jour le 25.02.2023 à 11 H 31 • Temps de lecture : 1 minutes
Par et

المركز السينمائي المغربي يعين أعضاء اللجنة الجديدة لدعم إنتاج الأعمال السينمائية

Image d’illustration. DR

تم أمس الجمعة بالرباط، تعيين أعضاء اللجنة الجديدة لدعم إنتاج الأعمال السينمائية برسم سنتي 2023 و2024، التي عهد برئاستها إلى الكاتبة بهاء الطرابلسي، وذلك تحت إشراف محمد المهدي بنسعيد وزير الشباب والثقافة والتواصل.


وذكر بلاغ للمركز السينمائي المغربي أنه، إضافة إلى رئيستها، تضم اللجنة الجديدة في عضويتها كلا من عبد الله أبو عوض، وبشرى بولويز، وحسن الشاوي، وسعيد زربيع، وجيهان بوكرين، وسناء الغواتي، والمعطي قنديل. كما تضم اللجنة كلا من السعدية العطاوي، ممثلة لوزارة الشباب والثقافة والتواصل – قطاع التواصل، ولطيفة مفتقر، ممثلة لوزارة الشباب والثقافة والتواصل – قطاع الثقافة، وخديجة فدي، ممثلة للمركز السينمائي المغربي.


وحسب المصدر ذاته، فإن انتقاء أعضاء اللجنة الجديدة "تم بناء على معايير مضبوطة تتعلق أساسا بالكفاءة والتجرد والنزاهة والخبرة في المجالات ذات الصلة بالميدان السينمائي والثقافي تعكس تعددية تيارات الرأي والفكر في المجتمع وتنوع التخصصات المهنية والتقنية".


وأضاف المصدر ذاته أن اللجنة ستشتغل وفق المقتضيات التنظيمية المؤطرة للدعم وكذا للنظام الداخلي الذي يحدد الآليات الضرورية التأطير عملها وحكامة مداولتها وقراراتها.


وأشار البلاغ إلى أن بنسعيد استعرض بالمناسبة الجهود التي تبذلها الوزارة بمعية المركز السينمائي المغربي وبتشاور مع المنظمات المهنية للصناعة السينمائية، من أجل إصلاح الترسانة القانونية للقطاع السينمائي قصد مواكبتها للتطورات التي تشهدها الصناعة السينمائية الوطنية والدولية.


كما أكد الوزير على أن تعيين اللجنة يروم إلى تمكين المشاريع المبرمجة من الاستفادة من الدعم العمومي وفق الشروط والمعايير المحددة في النصوص التنظيمية الجاري بها العمل، لكن مع رؤية جديدة في تنزيلها.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite