logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
02.09.2022 à 11 H 43 • Mis à jour le 02.09.2022 à 11 H 43 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

المغرب يتوصل بالحزمة الأولى من مدافع « القيصر »

Caesar Des canons autotractés Caesar livrés au Maroc. Crédit: Le Desk
طلبت المملكة 36 مدفعًا من طراز "سيزار" من شركة "نيكستر" الفرنسية، سنة 2020، والآن تم الشروع في تسليمها إلى القوات المسلحة الملكية، وفق ما أكدته صورة حصلها عليها "لوديسك". يبقى أن فرنسا سلمت 18 قطعة من هذه المدافع إلى أوكرانيا، وهو ما يمكن أن يبطئ من تسليم المدافع المتبقية إلى المملكة.

تلقت مدفعية القوات المسلحة الملكية الدفعة الأولى من مدافع قيصر ذاتية الدفع القوية في بداية شهر غشت، بعد أن طلبتها من شركة "نيكستر" الفرنسية في بداية 2020، وفق ما ذكرته مصادر متخصصة في المجال العسكري قبل أيام على مواقع التواصل الاجتماعي.


نشر فيديوهات على اليوتيوب، دفع بالصحافة إلى تخمين وجود هذا السلاح القوي على متن مقطورات، غير أن شبكة التمويه حالت دون التأكد من صحة ذلك. لكن "لوديسك" حصل على صورة حصرية لـ "سيزار" على إحدى الطرقات في الأقاليم الجنوبية للبلاد.


كان الطلب الأول عبارة عن 36 مدفع من عيار 155 ملم عالي الدقة، قادر على إصابة الأهداف على بعد 40 كيلومترا، مقابل 170 مليون يورو بالإضافة إلى 30 مليون يورو من الذخيرة.


وحسب مصادر فرنسية، سلمت فرنسا 6 مدافع من هذا النوع لأوكرانيا بداية أبريل الماضي لمواجهة الجيش الروسي في إقليم دونباس، كما أن الرئيس إيمانويل ماكرون كان وعد بتسليم 12 قطعة أخرى من "القيصر" لكييف في يوليوز.


كان لدى الجيش الفرنسي ما مجموعه 76 مدفعا من هذا الطراز، وهكذا انخفض هذا الرقم إلى 58؛ ففي غضون أربعة أشهر فقط، انخفضت هذه الكمية بـ30 فالمائة، يضاف إلى ذلك أن صناعة مدافع جديدة من هذا النوع يتطلب ما لا يقل عن سنة كاملة؛ وهو ما يمكن أن يكبح من القدرات الفرنسية على تسليم المغرب ما تبقى من "سيزر"، ويثير الشكوك حول ما إذا كانت المدافع التي تم تسليمها إلى أوكرانيا قد تمت من الطلبية المغربية. 


لكن وزير الجيوش الفرنسية، سيباستيان ليكورنو، طلب من رئيس "نيكستر" نيكولا شاموسي مراجعة منظمته حتى تتمكن من الرفع من سرعة إنتاجيتها لتعويض العجز.


سنة 2020، طلب المغرب أيضا 36 مركبة "شيربا" من طراز "Light Scout" و "Light APC" من شركة "Arquus"، والتي ربما ستكون مصاحبة لمدافع "سيزار"، وقد تم بالفعل تسليم الدفعة الأولى من هذه المدرعات التكتيكية الخفيفة إلى الجيش المغربي في ماي الماضي.


من جانبها، شرعت الشركة الأوروبية لتصنيع الصواريخ "MBDA"، التي زودت القوات المسلحة الملكية بنظام "Mistral 3" قصير المدى قبل تجهيز "شيربا"، في تسليم أولى الوحدات من بطاريات "VL-Mica" أرض-جو إلى المغرب.


لهذا الغرض، حصل المغرب على قرض بقيمة 192 مليون يورو من بنك باريس الوطني (BNP Paribas) لتمويل هذا العقد التجاري بين إدارة الدفاع الوطني والشركة الفرعية المشتركة بين "إيرباص" و"بي أي إي سيستمز" و"ليوناردو".


تم إبرام العقد في 28 أبريل 2020 ونشره على الجريدة الرسمية في 18 ماي من السنة ذاتها، إذ يتعلق الأمر بالعقد الذي حصلت عليه شركة "MBDA" مع المغرب سنة 2019 لبيع صواريخ "VL-Mica" الأرضية (النسخة المخصصة للتصدير).


وفي السياق ذاته، تم تجهيز صواريخ "VL-Mica" من الطراز البحري لحماية السفن الحربية، وباتت بالفعل ضمن عتاد طرادات "سيغما" التي بنتها "دامين شيلدي نافال سيبيلندنغ" لصالح البحرية الملكية.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite