logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
11.12.2017 à 17 H 09 • Mis à jour le 11.12.2017 à 17 H 09
Par

المغرب يشيد ملعبا ب 100 مليون دولار في تنزانيا

سيفتتح كل من الرئيس التنزانى "جون بومبيه ماغوفولي" والملك "محمد السادس" مشروع بناء ملعب عصري فى دودوما عاصمة تنزانيا خلال شهر أبريل القادم، وقام الحبيب المالكي -خلال زيارته للبلاد بمناسبة عيد الاستقلال التنزاني- بتفقد البقعة التي سيقام فيها المشروع الرياضي، الذي اتفق عليه المغرب وتنزانيا خلال الزيارة الملكية الأولى لدار السلام سنة 2016.

أعلن الرئيس التنزاني خلال احتفالات الذكرى السنوية السادسة والخمسين لاستقلال تنزانيا - حفل حضره رئيس مجلس النواب حبيب المالكي- تأكيد بلاده بناء ملعب عصري على أحدث طراز في العاصمة "دودوما" ممولا بالكامل من قبل المغرب، وكشفت الصحافة المحلية على أن "الملك محمد السادس ملك المغرب وافق على بناء ملعب حديث في العاصمة دودوما، بناء على طلب من مضيفه الرئيس جون بومبيه ماغوفولي ".


ووفقا لما صرح به الرئيس التنزاني خلال جولة مع الحبيب المالكي زارا فيها الميدان الذي سيتم فيه بناء الملعب : "نحن نبني ملعبا كبيرا وحديثا هنا، إن رئيس البرلمان المغربي موجود معنا اليوم وسيزور الموقع لاحقا"، ويقع الموقع على مشارف "دودوما" في الطريق إلى دار السلام، وقال الرئيس "إن الملعب سيكون حافزا للمنطقة الشبه قاحلة لتصبح مدينة في المستقبل القريب".


ومن المتوقع أن يكلف مشروع الملعب ما بين 80 مليون دولار و 100 مليون دولار، وفقا لتقديرات الصحافة المحلية.

La maquette du stade de Dodoma promis par le Maroc


وبمجرد الانتهاء منه فسوف يكون الملعب الأكبر في البلاد، يليه ملعب دار السلام الذي يعد حاليا أكبر ملعب في البلاد، يليه ملعب علي حسن موينى فى تابورا وكيرمومبا فى موانزا (35 ألف مقعد كحد أقصى).


وخلال زيارة دولة قام الملك محمد السادس لتنزانيا في أكتوبر 2016، وقع رئيسا الدولتين 21 اتفاقية شراكة بهدف تعزيز العلاقات بين المغرب وتنزانيا. كانت فكرة هذا الملعب موجودة بالفعل كفكرة المسجد، قبل أن يتم الاتفاق على إطلاقها خلال  زيارة ملكية للموقع في ربيع 2018 ...

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite