logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
24.05.2019 à 11 H 38 • Mis à jour le 24.05.2019 à 11 H 38
Par

الملك محمد السادس يمنح الجنسية المغربية لعدة شخصيات أجنبية‎

حسب جريدة رسمية صدرت في 25 من شهر أبريل، حصلت قرابة عشر شخصيات أجنبية على الجنسية المغربية.


محمد رضا نوري إسفندياري، رجل أعمال إيراني وزوج لالة جمالة، السفيرة الحالية للمغرب بالولايات المتحدة وفرد من العائلة الملكية. وهو معروف بكونه مقرب من الملكة السابقة لإيران، ثريا.


الكاتب الجزائري كبير مصطفى عمي، الذي ولد بمدينة تازة سنة 1952 من أم مغربية. كما تم منح الجنسية المغربية للروائي الفرنسي ميشال كانسي، كاتب مشارك في قصة الخيال العلمي، فيلا تايلور، التي تدور أحداثها في مدينة مراكش حيث أقامت عدة شخصيات على غرار ينستون تشرشل وفرنكلين غوسفلت وشارلي شابلن.


كما حصل على الجنسية المغربية رجل الأعمال الفرنسي باتريك غيروند هرميس، وهو من هواة الخيل ولعبة البولو. يقيم وريث هرميس بالعرائش حيث يمتلك اسطبلات وناد للعبة البولو، نادي بالمري بولو. وفي سنة 2011، كان هرميس طرفا في نزاع حول قطعة أرضية محاذية للشاطئ قرب أصيلا. وقد كان هذا النزاع موضوع وثائقي نقل عبر التلفاز...


وحظيت بالجنسية المغربية فرنسواز أطلن، مغنية فرنسية من أصل جزائري، سوبرانو، متخصصة في الموسيقى العربية الأندلسية واليهودية. وقد أدت هذه الفنانة في 30 مارس، بمعهد تكوين الأئمة والمرشدين الدينيين بالرباط، عرضا موسيقيا يمزج بين الأديان الثلاث أمام الملك محمد السادس والبابا بونوا رفقة كارولين كازادوسيس وشامي الحارثي.


بالإضافة إلى رعايا فرنسيين من أصل مغاربي، منح الملك محمد السادس الجنسية المغربية لبطلين في الفنون القتالية وهما محمد الزين، ملاكم ألماني والشيشاني تايسوموف ميربيك، بطل الفنون القتالية المختلطة.


هذه ليست المرة الأولى التي يمنح فيها الملك محمد السادس الجنسية المغربية لشخصيات عمومية، من بينها الشاب خالد سنة 2013، الذي أكد بفخر أمام وسائل الإعلام الوطنية، العلاقة الخاصة التي تربطه بالعاهل المغربي. بالإضافة الى الممثل الفرنسي جيرار دارمون، ابن أمازيغي يهودي عاش بالجزائر.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite