بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
08.08.2019 à 19 H 08 • Mis à jour le 08.08.2019 à 19 H 08
Par

المندوبية السامية للتخطيط: تراجع معدلات الشغل والبطالة تضرب حاملي الشواهد بنسب أكبر وقطاع أخنوش أكبر المتضررين

قالت المندوبية السامية للتخطيط في نشرة لها، إن الفصل الثاني من سنة 2019، شهد تراجعا في معدلات النشاط والشغل، إذ ارتفع حجم السكان في سن النشاط، البالغين من العمر 15 سنة فما فوق، مقارنة مع الفصل الثاني من سنة 2018، بنسبة +1,6 %، بينما تراجع معدل النشاط من  47%إلى  46%ما بين الفترتين، مسجلا نسبة من 41,6 % إلى 40,9 % بالوسط الحضري، ومن 56,7 % إلى 55,3 % بالوسط القروي.


وبحسب ذات المصدر فقد ارتفع حجم التشغيل بـ 7.000 منصب شغل، إثر إحداث 132.000 منصب بالوسط الحضري وفقدان 125.000 بالوسط القروي.


وعلى العموم عرف معدل الشغل انخفاضا، على المستوى الوطني، من  42,8%إلى 42,1 %. كما انخفض هذا المعدل بالوسط القروي من  55%إلى 53,5 % ، في حين استقر في  35,9 % بالوسط الحضري.


قطاع اخنوش المتضرر الأكبر


نشرة المندوبية السامية أشارت إلى أن قطاع “الفلاحة والغابة والصيد”  فقد 176.000 منصب شغل، منها 170.000 بالوسط القروي و6.000 بالوسط الحضري، بينما فقد قطاع “البناء والأشغال العمومية”27.000 منصب شغل على المستوى الوطني، منها 15.000 بالوسط الحضري و12.000 بالوسط القروي.


أما قطاع الخدمات فقد أحدث 167.000 منصب شغل، منها 132.000 بالوسط الحضري و35.000 بالوسط القروي. وكانت المناصب الجديدة أساسا بفروع “التجارة بالتقسيط خارج المحلات التجارية”  (33.000 منصب) و”الخدمات الشخصية والمنزلية”  (31.000 منصب) و”النقل التخزين والاتصال”  (26.000 منصب) و”المطاعم والفندقة”  (22.000 منصب).


من جهته، أحدث قطاع “الصناعة بما فيها الصناعة التقليدية”  43.000 منصب شغل، منها 21.000 بالوسط الحضري و22.000 بالوسط القروي، مقابل معدل سنوي يقدر بـ 18.000 منصب خلال الثلاث سنوات الأخيرة. وقد تم إحداث هذه المناصب الجديدة أساسا بفروع “النسيج والألبسة”   (21.000 منصب) و”الصناعات الغذائية والمشروبات”  (9.000 منصب).


تراجع طفيف للبطالة وحاملوا الشواهد المتضرر الأكبر


وانتقل عدد العاطلين من 1.103.000 إلى 1.026.000 عاطل. لينتقل بالتالي معدل البطالة، من %9,1  إلى %8,5 على المستوى الوطني. وقد عرف هذا المعدل انخفاضا من  13,7 % إلى 12,4 %  بالوسط الحضري و ارتفاعا من 3 % إلى 3,3 %  بالوسط القروي.


وسجلت أهم الانخفاضات في معدلات البطالة لدى الأشخاص الحاصلين على شهادة15,1 %  مقابل 2,6 % لدى الأشخاص الذين لا يتوفرون على أية شهادة، وقد بلغ معدل البطالة 12,3 %  لدى حاملي الشهادات المتوسطة و 20 %  لدى حاملي الشهادات المستوى العليا. ويصل هذا المعدل إلى أعلى مستوياته خاصة في صفوف حاملي شهادات التخصص المهني (26,1 %) وخريجي الكليات (22,3 %).


6.5 % يئسوا من العثور على شغل


وبحسب نشرة المندوبية فإن 60,6 % لم يسبق لهم أن اشتغلوا  54 % بالنسبة للرجال و73,6 % بالنسبة للنساء. فيما يبحث 70,2 % عن شغل لمدة تعادل أو تفوق السنة 65 % بالنسبة للرجال و%80,6 بالنسبة للنساء.


في ذات السياق فإن 6,5 % من العاطلين، أي 67.000 شخص، يئسوا من البحث الفعلي عن العمل، 92 % منهم يقطنون بالوسط الحضري و % 60 ذكور و % 54 شباب تتراوح أعمارهم ما بين 15 و29 سنة و%83 حاصلون على شهادة.