logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
31.08.2022 à 12 H 37 • Mis à jour le 31.08.2022 à 12 H 37 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

المنظمة التونسية للدفاع عن المستهلك تعلق علاقاتها مع الجامعة المغربية لحقوق المستهلك

صورة من الأرشيف، DR.

ردّت المنظمة التونسية للدفاع عن المستهلك على قرار الجامعة المغربية لحقوق المستهلك بتجميد جميع أشكال الأنشطة والعلاقات مع مؤسسات حماية المستهلك التونسية والمطالبة بمقاطعة جميع المنتجات التونسية.


وصرّحت المنظمة التونسية إنها تلقت بـ " استغراب واستنكار" ما صدر عن الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، ووصفت هذا الموقف بـ "الغريب والمفاجئ"، وبأنه "مبادرة مجانية ودون سبب بالعداء تتجاوز النواميس الدبلوماسية إلى الشعوب"، وفق ما جاء في بيان صدر أمس 30 غشت، يتوفر "لوديسك" على نسخة منه.


وكانت الجامعة المغربية لحقوق المستهلك أصدرت بلاغا شديد اللهجة عقب استقبال الرئيس التونسي قيس سعيد لزعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي، وقالت إنه تبعا لما صدر عن الرئيس التونسي تجاه قضية الصحراء بـ "استقباله انفصالي وإرهابي كرئيس دولة وهمية"، فإنها "تندد بهذه المواقف المعادية والمقصودة لضرب مصالح الشعوب المغاربية والعلاقات الأخوية التي تربط بين الشعوب".


وفي السياق ذاته، أعلنت المنظمة المغربية التي يترأسها بوعزة الخراطي أنها قررت "تجميد جميع أشكال الأنشطة والعلاقات مع مؤسسات حماية المستهلك التونسية والمطالبة بمقاطعة جميع المنتجات التونسية"، يضيف البلاغ نفسه.


وردّا على هذه المواقف، أعلنت المنظمة التونسية للدفاع عن المستهلك عن "تعليق" تعاملها مع الجامعة المغربية لحماية المستهلك "إلى أن تثوب إلى رشدها و تعمل بالمبادئ الكونية لحماية المستهلك"، واعتبرت أن الجمعية المغربية "حادت عن نواميس العمل الجمعيات و عن المقاصد النبيلة لحماية المستهلك مهما كانت جنسيته أو دينه"، حسب البيان ذاته.


ودعت الهيئة التونسية نفسها إلى "التضامن والتآخي بين الشعوب وإلى التكتل ضد كل ما يهدد المستهلك في قوته وصحته وسلامته جراء الجوائح والحروب التي أصبحت تهدد القدرة الشرائية للمستهلكين في كل أصقاع العالم دون استثناء، كما أصبحت تنذر بأزمات غذائية حادة تصل حد المجاعة في عديد الدول الفقيرة" على حد تعبيرها.


©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite