logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
05.01.2023 à 11 H 06 • Mis à jour le 05.01.2023 à 16 H 30 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

انتهاك إسرائيل للوضع الراهن في القدس.. عمر هلال يمثل المغرب في جلسة طارئة لمجلس الأمن

Omar Hilale, ambassadeur du Maroc à l’ONU. Crédit: DR

سيكون السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، حاضرا، اليوم الخميس، خلال "جلسة طارئة" لمجلس الأمن، لمناقشة انتهاك إسرائيل للوضع الراهن في القدس، حسب ما أعلنته وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية.


وتأتي هذه الجلسة بطلب فلسطيني أردني مشترك، تم تأييده من الإمارات العربية المتحدة، المندوب العربي في المجلس وكذلك الصين، في أعقاب اقتحام وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، ايتمار بن غفير، لباحات المسجد الأقصى، الثلاثاء الماضي.


وقال المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة، الوزير رياض منصور، في تصريح نقلته وكالة "وفا"، أن "جلسة مجلس الأمن في غاية الاهمية لسرعة انعقادها وتوحيد المجتمع الدولي في ادانة ورفض هذا الاقتحام من وزير متطرف، تسانده الحكومة الاكثر تطرفا في تاريخ اسرائيل لوقف الاخلال بالوضع القانوني التاريخي في المسجد الأقصى".


ودانت عدد من الدول العربية هذا الاقتحام، ويتعلق الأمر بكل من الأردن، الكويت، البحرين، الإمارات العربية المتحدة، مصر، السعودية، وقطر. فيما لم يصدر المغرب، الذي سيكون ممثلا في هذه الجلسة الطارئة بعمر هلال، أي بلاغ بهذا الخصوص إلى حدود الساعة.


وأكد رياض منصور، في تصريح له، أمس الأربعاء، بحضور الدبلوماسي المغربي، عمر هلال : "لن نكتفي بالبيانات التي تصدر عن مجلس الأمن، نريد ترجمة لهذه البيانات إلى أعمال، نريد ألا يتم تكرار هذا التصرف في الحرم الشريف، ونريد أيضا ضمانا باحترام الوضع التاريخي القائم بالأفعال وليس بالأقوال".


ودافع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عن اقتحام بن غفير للمسجد الأقصى، على الرغم من الانتقادات.  وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، في بيان نقلته وكالة "الأناضول، أن "نتنياهو ملتزم بالحفاظ على الوضع القائم بصرامة، دون تغيير، في الحرم القدسي"، مضيفا : "لن تملي حماس علينا".


وأضاف نتنياهو أنه "في ظل الوضع الراهن، صعد الوزراء إلى الحرم القدسي في السنوات الأخيرة، بمن فيهم وزير الأمن العام جلعاد إردان لذلك، فإن الادعاء بحدوث تغيير في الوضع الراهن لا أساس له".


وسبق لبن غفير أن اقتحم المسجد الأقصى مرارا في الماضي بصفته الشخصية وكنائب في الكنيست ولكنها المرة الأولى التي يقتحم فيها المسجد بصفته وزير.


وتقول دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس إن "الوضع القائم هو الذي ساد قبل وبعد الاحتلال الإسرائيلي للقدس عام 1967، إذ تكون الدائرة هي المسؤولة الوحيدة عن إدارة شؤون المسجد الذي هو للمسلمين وحدهم"، أما إسرائيل فتعتبر أن "الوضع القائم هو الذي تقتصر فيه الصلاة بالمسجد على المسلمين فيما يُسمح لأتباع جميع الأديان بدخوله".

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite