logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
04.03.2019 à 23 H 36 • Mis à jour le 05.03.2019 à 11 H 41
Par

باب تازة: تخريب آخر كنيسة بالإقليم وتحويلها لمشروع تجاري

استنكرت فعاليات جمعوية محلية بمنطقة باب تازة الأشغال الجارية بالكنيسة الموجودة بمركز الجماعة التابعة لإقليم شفشاون، وبحسب ما أفاد به عدد من الفاعلين الجمعويين المحليين، فإن الكنيسة شهدت عددا من الأشغال لتغيير طبيعتها وتحويلها حسب ذات المصادر لمحلات عمومية وتجارية.




وتساءل ذات المصدر عن كيفية الترخيص للأشغال بهذه الكنيسة، والجهة المرخصة بذلك، والمستفيد من هذه العملية التي تأتي في وقت تعلو فيه الأصوات من أجل التقريب بين الأديان والمذاهب، وفي الوقت ذاته يتم تخريب هذه الكنيسة التي تتميز بخصوصيات تجعلها نموذجا للعيش المشترك، ذلك أنها تعتبر آخر كنيسة كانت متبقية بالإقليم ككل، والتي بنيت سنة 1926 جرى تشييدها فوق قطعة أرضية قدمت كهبة من عائلة مسلمة للكنيسة الاسبانية.



خصوصية أخرى تميز هذه الكنيسة، ذلك أنها شاركت إلى جانب مغاربة المنطقة في انتفاضتهم على الحكم الاسباني التي عرفت بانتفاضة "باب تازة" سنة 1932، ولعبت دورا هاما في مساندة المغاربة.


كما أن هذه الكنيسة خضعت لعملية ترميم خلال مطلع التسعينيات في القرن المنصرم، وأقيم بها قداس ديني حضره مجموعة من المسييحيين بالمغرب، وكانت تعتبر من نماذج العيش المشترك بالمنطقة.



جدير بالذكر، أنها ليست الواقعة الأولى من نوعها إذ تشهد عدد من المنشآت التاريخية بالمنطقة، تخريبا وتهديما وتغييرا لطبيعتها،  في ظل صمت مصالح وزارة الثقافة المسؤولة حيال هذا الأمر، في الوقت الذي كان ينتظر فيه أن تسارع إلى حماية هذه المنشآت عبر تقييدها ضمن المعالم التاريخية.



©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite