بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
12.08.2019 à 21 H 45 • Mis à jour le 12.08.2019 à 21 H 45
Par

“بالنسبة لواشنطن فاستقلال الصحراء الغربية “ليس خيارًا واردا

17 octobre 2016. Des éléments armés du Polisario dans la zone de Guerguerat au-delà du mur de défense marocain. JOHAN PERSSON / KONTINENT

يحظر المغرب بشكل مطلق على الصحفيين الأجانب زيارة الصحراء الغربية، وهي منطقة متنازع عليها مع جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر. وتعتبر هذه المنطقة “ثقبا أسودا حقيقيا في المعلومات”  حسب مراسلون بلا حدود.


ولكن، بشكل استثنائي، عرضت الرباط على وول ستريت جورنال وصولاً نادرًا إلى العيون، المدينة الرئيسية في الإقليم. هذا الامتياز لم يمنع الصحفي من أن يحاط بعملاء المخابرات. تم إغلاق مقرات مجموعات حقوقية ووضعت تحت الحراسة أثناء زيارته، وأخبره النشطاء المؤيدون للاستقلال أنهم يتعرضون باستمرار للمضايقات من قبل السلطات.


من جانبهم، وصفهم المسؤولون كأقلية صغيرة من الساخطين، ويعتبرونهم مشبوهين بسبب تعاطفهم مع جبهة البوليساريو، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال.


في الربورتاج المنشور في 11 غشت، أشارت صحيفة وول ستريت جورنال إلى أن موقف الولايات المتحدة من الصراع لا لبس فيه. إذ تعتقد واشنطن اعتقادا راسخا أن إقامة دولة مستقلة في المنطقة لا يمكن أن يكون خيارا فاعلا. وفقًا للمصدر نفسه، أوضح المسؤولون الأمريكيون في مقابلات خاصة أن الولايات المتحدة تدعم المغرب.


يضيف الصحافي أن موقف إدارة ترامب يمكن أن يخيب آمال الانفصاليين، وتقول الصحيفة استنادا إلى مصادرها، أن المسؤولين الأميركيين “أوضحوا أن واشنطن لن تدعم خطة لإقامة دولة جديدة في إفريقيا” .


تذكر وول ستريت جورنال أيضا بمخاوف المغرب الرئيسية فيما يتعلق برأي مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون.


“بالنسبة للأمم المتحدة، فإن مهمة حفظ السلام الصغيرة هذه (مينورسو، إد) هي ناجحة” ، كتبت الجريدة مشيرة إلى أن بولتون “يضع ثقل البيت الأبيض وراء خطة متنازع عليها لحل نزاع الصحراء، من خلال تضييق الخناق في الأمم المتحدة ومحاولة إجبار الأطراف المتنافسة على التوصل إلى اتفاق” ، وفقا لوول ستريت جورنال.


ونقلت الصحيفة أيضًا عن ناصر بوريطة وزير الخارجية المغربي الذي قال إن انتهاء مهمة الأمم المتحدة في المنطقة ستكون له عواقب سلبية خطيرة على الاستقرار في المنطقة.


لقد حذر المغرب منذ فترة طويلة من أن الفقر والظروف الكارثية في مخيمات تندوف في الجزائر يمكن أن تكون حافزًا على تطرف الشباب في المنطقة، مما دفعه إلى أحضان المنظمات الإرهابية، على حد قوله.


بوريطة يدافع عن المينورسو


تساءل ناصر بوريطة “الخطر بالنسبة للولايات المتحدة يأتي من 230 شخصًا في مينورسو أو … . حقيقة أن داعش والقاعدة قادرون على جذب الناس من إندونيسيا والدار البيضاء وأماكن أخرى؟”  متحججا أن بعثة الأمم المتحدة لديها “ميزانية قدرها 52 مليون دولار للحفاظ على الاستقرار والحفاظ على وقف إطلاق النار في منطقة صعبة للغاية.


وعلقت وول ستريت جورنال : “يبدو أن المحادثات الجادة بشأن الصحراء الغربية في أوقات عدم اليقين هذه غير مرجحة” ، مضيفة أن “الخطة الأمريكية لإنهاء مهمة الأمم المتحدة يمكن أن تخلق المزيد من الاضطرابات” .


وقال بوريطة : “لم يمت أحد منذ وقف إطلاق النار، مما يعني أنها أكثر مهام حفظ السلام فعالية من حيث التكلفة في العالم” .


كما أشارت وول ستريت جورنال إلى التزام المغرب بتنمية المنطقة : “إن المغرب أنفق الملايين لتحويل العيون، وهي مدينة رئيسية في الصحراء التي يبلغ عدد سكانها حوالي 200000 نسمة” 


تلاحظ الجريدة أيضًا أن المغرب قد نجح حتى الآن في إبقاء العملية السياسية تحت السيطرة وتمكّن من تأمين قرارات مجلس الأمن لأكثر من عام لصالحه، ولأول مرة منذ بداية العملية السياسية، تعتبر الجزائر طرفًا في النزاع على قدم المساواة مع المغرب والبوليساريو.


يذكر كل من القرار 2440 المؤرخ في أكتوبر 2018 والقرار 2468 الذي تم تبنيه في أبريل الماضي الجزائر في الديباجة وفي الفقرات المتعلقة بالأطراف. إحدى الحقائق التي يرى المراقبون أنها تغيير مهم في الطريقة التي يتعامل بها مجلس الأمن الآن مع الصراع.


لطالما طالب المغرب بمشاركة الجزائر الكاملة في حل النزاع وصرح مرارًا وتكرارًا أن جاره الشرقي هو الطرف الذي يسلح البوليساريو ويدعمها دبلوماسيًا واقتصاديًا وعسكريًا، ودون كل هذا الدعم، لن تستمر البوليساريو حتى الآن … 


لقراءة المقال الأصلي