logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
16.09.2022 à 15 H 09 • Mis à jour le 16.09.2022 à 15 H 13 • Temps de lecture : 1 minutes
Par
طاقة

بايتاس: موضوع لاسامير « لا يجب أن يناقش تحت الضغط »

مصطفى بايتاس، الناطق الرسمي باسم الحكومة، DR.

شدّد مصطفى بايتاس، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة، على أن موضوع مصفاة لاسامير "لا يجب أن يناقش تحت الضغط"، مؤكدا على أن الحكومة "لا تنكر أهمية هذه المؤسسة" على مستوى التخزين، وعلى مستوى "المساهمة في توفير إمكانيات كبيرة من المواد الطاقية التي يتم تكريرها محليا".


وأشار بايتاس إلى أن سوق المحروقات عموما هو "سوق متقلب"، موضحا أن "جميع الفرضيات والأحداث التي شهدتها الأشهر الأخيرة بينت بأن الاعتماد على طريقة واحدة في تدبير موضوع الطاقة هو خطأ".


وفي هذا السياق، جدد المسؤول الحكومي على أنه "يجب تنويع مصادر الطاقة، ويجب للدولة وللحكومة أن تمتلك استراتيجية واضحة في هذا المجال"، مشددا على أن هذا الموضوع "لا يجب يناقش تحت التشنج، بل يجب أن يناقش بهدوء كبير جدا، لأن هناك مصالح كبرى لبلادنا، ولكن هناك من يريد أن يزرع هذا الموضوع في خانة التشنج، وفي خانة البيانات المستمرة"، وفق ما ذكره أثناء الندوة الصحفية التي أعقبت المجلس الحكومي اليوم الجمعة.


وسطّر الوزير نفسه، على أن الحكومة "تواجه تحديا كبيرا وجدته أمامها"، يتعلق بالطاقة، في ظل "أسعار ملتهبة على الصعيد الدولي، ومؤسسة وطنية متوقفة".


وقال بايتاس إن "هذه مؤسسة مهمة جدا، ستجيب على أسئلة مرتبطة بقطاع الطاقة في بلادنا، والحكومة تعرف أهمية هذه المؤسسة على مجموعة من الأصعدة"، موضحا أن هذا الموضوع مرتبط بملفين لهما "منطقين مختلفين" إذ "هناك نزاع قضائي، وهناك تحكيم دولي".


وترى الحكومة أن مصفاة لاسامير "لها مكانتها في المنظومة العامة المتعلقة بتوفير الطاقة للمغاربة، ستقدم أجوبة حول أسئلة"، حسب بايتاس، الذي شدّد على أن معالجة الملف تتطلب "دراسة مختلف الإمكانيات المتاحة لأنه في نهاية المطاف ندبر مؤسسة كانت عمومية أصبحت خاصة كبيرة جدا، ولكن ندبر أيضا في الجهة الأخرى مقدرات المغاربة".


وفي هذا الصدد، أورد الوزير أن الحكومة "ليست متشبثة بأي موقف"، مبرزا أنها مستعدة للتعاون مع أي طرف يستطيع تشغيل المصفاة، وصرّح "نحن نريده، نرحب به في إطار كل ما يمكن القيام به".


وخلال الندوة الصحفية ذاتها، أشار الناطق الرسمي باسم الحكومة إلى أنه سابقا كانت العلاقة بين سعر المواد المكررة وسعر البرميل الخام، و"الآن فقدت هذه العلاقة"، موضحا أن هذا يؤكد بأن هناك ضغط كبير على هذه المواد و"يؤكد مرة أخرى بأن مجال التكرير عموما، يمكن يحمل حلولا لإشكالية الطاقة الذي أصبح يتفاقم على الصعيد الدولي وطبعا يؤثر على بلادنا على غرار جميع البلدان"، حسب قوله.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite