logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
18.01.2023 à 20 H 01 • Mis à jour le 18.01.2023 à 20 H 01 • Temps de lecture : 1 minutes
Par et

برنامج التشغيل المتعلق بالتمويل القائم على النتائج.. 10 ملايين دولار من أجل الإدماج في سوق الشغل

Younes Sekkouri Younes Sekkouri, ministre de l’Emploi. Crédit: MAP

تم رصد 10 ملايين دولار لبرنامج "التشغيل" المتعلق بالتمويل القائم على النتائج (FBR)، والذي جرى تقديمه اليوم الأربعاء بالرباط خلال ندوة دولية حول التمويل القائم على النتائج، وذلك بغية استهداف السكان الذين يصعب إدماجهم في سوق الشغل.


ويهدف هذا البرنامج للتشغيل الدامج، الذي يندرج في إطار برنامج "Compact II"، المبرم بين حكومة المملكة المغربية وحكومة الولايات المتحدة، ممثلة بوكالة تحدي الألفية، والذي تتولى تنفيذه وكالة حساب تحدي الألفية-المغرب، إلى تسهيل وتحسين إدماج السكان الذين يجدون صعوبة في الإندماج بسوق الشغل والمحافظة على مناصب الشغل.


وأكد وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، يونس السكوري، اليوم الأربعاء بالرباط، أن التمويل القائم على النتائج يمثل أداة هامة لتحسين فعالية برامج التشغيل والقابلية للتشغيل.


وأوضح السكوري، في كلمة خلال افتتاح الندوة الدولية حول التمويل القائم على النتائج، المنظمة من قبل وكالة حساب تحدي الألفية-المغرب، بتعاون مع وزارة الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات وشركائها المؤسساتيين، أن هذا النوع من التمويل يهدف إلى ربط النفقات في مجال السياسات العمومية وبرامج التشغيل والقابلية للتشغيل بمسألة الإدماج.


من جهة أخرى، أبرز الوزير أهمية تطبيق هذه المنهجية بالمغرب ضمن نطاقات محدودة، مشددا على ضرورة تعميم هذا النموذج بجميع أنحاء التراب الوطني في إطار الحكامة الجيدة. وفي معرض حديثه عن دور التمويل القائم على النتائج في تحسين الأثر الاجتماعي للسياسات العمومية، دعا السكوري إلى جعله من الآن فصاعدا ركيزة هامة لأنماط التعاقد مع مختلف الفاعلين.


وتتمثل النتائج المنتظرة من برنامج التشغيل المتعلق بالتمويل القائم على النتائج (FBR)، في إدماج الباحثين عن الشغل، المشاركين في البرنامج، ومحافظتهم على مناصب شغل نظامية لمدة 6 أشهر متتالية على الأقل. وسيمكن إطلاق البرنامج المذكور من تحقيق قيمة مضافة حقيقية مقارنة بالبرامج المعمول بها في المغرب وآليات تنفيذها، ولاسيما في ما يتعلق باستهداف السكان الذين يجدون صعوبات في الاندماج، وخاصة غير الحاملين لشهادات والنساء، وإدماجهم المستدام في منصب عمل مهيكل.


كما يتعلق الأمر بإقامة شراكات مع مقدمي الخدمات الجدد من خلال تحسين تبادل أفضل الممارسات، وكذا نقل المهارات والخبرات بين الفاعلين في مجال الوساطة بسوق الشغل على المستويين الوطني والدولي، إلى جانب الإجراءات المبتكرة الرامية إلى تحقيق نتائج الإدماج المستدام.


ويتميز التمويل القائم على النتائج عن النماذج الأخرى للتمويل، المعتمدة بشكل شائع في البرامج الاجتماعية القائمة على الدفع مقابل الأنشطة، بكون جزء من الأموال التي يتم صرفها لمقدمي الخدمات ترتبط بالتحقق من التوصل للنتائج المحددة مسبقا.


كما سيمكن هذا البرنامج من تثمين التعلمات على أساس نماذج التدخل الأكثر فعالية من حيث الإدماج والاحتفاظ بالباحثين عن العمل، الذين يستفيدون من البرنامج في وظيفة مهيكلة.


أما في ما يتعلق بالتمويل الممنوح من طرف البرنامج، فسيمول المشاريع المقدمة من قبل مقدمي الخدمات، الذين سيتم انتقاؤهم عن طريق طلب تنافسي لاقتراح المشاريع، والذين يعرضون مشاريع كفيلة بضمان خدمات الوساطة والتكوين التأهيلي إذا لزم الأمر، بغية الإدماج والاحتفاظ بشغل مهيكل لفائدة السكان الذين يواجهون صعوبة في الاندماج بسوق الشغل.


وتجدر الإشارة إلى أن الإشراف على تنفيذ برنامج التشغيل المتعلق بالتمويل القائم على النتائج تتولاه وكالة حساب تحدي الألفية-المغرب، بتعاون وثيق مع وزارة الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، ووزارة الاقتصاد والمالية، والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite