logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
25.07.2022 à 16 H 17 • Mis à jour le 25.07.2022 à 16 H 17
Par

بعد نشرها مقالا حول الحملة ضد أخنوش.. « الوردة » يجر « لاماب » للمساءلة ويطالب النيابة العامة بفتح تحقيق

Le premier secrétaire de l’Union Socialiste des Forces Populaires (USFP), Driss Lachgar, invité du Forum de la MAP. Crédit: MAP

أعلن الفريق الاشتراكي بمجلس النواب تقدمه بطلب عقد اجتماع لجنة التعليم والثقافة والاتصال بحضور وزير الشباب والثقافة والتواصل والمدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء لتقديم التوضيحات اللازمة بشأن المقال الذي نشرته وكالة المغرب العربي للأنباء تحت عنوان : “عشر نقاط رئيسية لفهم الحملة ضد رئيس الحكومة على مواقع التواصل الاجتماعي".


وأعرب الفريق الاشتراكي، في بيان عقب اجتماعه الأسبوعي المنعقد صباح اليوم الاثنين، عن استغرابه من "نشر مؤسسة رسمية لمقال غير موقع مما يعني أنه ليس مقال رأي يعبر عن رأي صاحبه، ويفيد أن الوكالة، كمؤسسة رسمية، تتبناه شكلا من حيث الأسلوب المتحامل والقدحي الذي يتعارض مع القواعد الصحفية الاحترافية والأخلاقيات المهنية، وتتبناه مضمونا من حيث الموقف السياسي المعبر عنه الذي يعود بنا إلى عهد الدعاية السياسية التي تتعارض مع الممارسة الديمقراطية والتعددية السياسية".


وقال البيان أن الفريق الاشتراكي "لا يستسيغ إقحام المعارضة، بطريقة فجة وغير مسؤولة، في تحليل أسباب الحملة الموجهة ضد السياسة الحكومية على مواقع التواصل الاجتماعي فيما يتعلق بارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية والمحروقات"، مضيفا أن المقال يحمل "اتهامات خطيرة" تجاه المعارضة دون مراعاة التمايزات السياسية الموجودة داخلها.


واستنكر الفريق "انزياح" وكالة المغرب العربي للأنباء عن خطها التحريري وعن ثقافتها كمؤسسة وطنية رائدة في المجال الإعلامي، وهو الانزياح الذي جعلها، تحت غطاء التحليل، تسوق لأخبار واهية ومضللة تهم المعارضة.


وطالب الوكالة بالكشف للرأي العام عن التواطؤ الموجود بين المعارضة والنشطاء السريين، بل وندعو رئاسة النيابة العامة إلى ضرورة البحث والتقصي في الموضوع من أجل ترتيب الجزاءات اللازمة،  والسحب الفوري للمقال المذكور، وتقديم اعتذار للمعارضة على هذا الخطأ الجسيم الذي لا تعي المؤسسة عواقبه الوخيمة في المشهد السياسي الوطني.


وشدد الفريق الاشتراكي على احترامه لنتائج صناديق الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة، كما سجل أن الواقع السياسي اليوم "يؤكد صواب الموقف السياسي الذي اتخذه في حينه الاتحاد الاشتراكي من طريقة استثمار المخرجات الانتخابية ومن التغول الثلاثي".

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite