logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
06.12.2022 à 14 H 20 • Mis à jour le 19.01.2023 à 11 H 18 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

بنعلي: المغرب يدرس مشاركة غوتام أداني في مشروع لتصدير الهيدروجين لأوروبا

Leila Benali, ministre de la Transition énergétique et du Développement durable, lors d’une conférence le 17 juin 2022 à Casablanca. Crédit : Mustapha Razi / Le Desk

صرحت وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، ليلى بنعلي، في مقابلة مع وكالة بلومبرغ، أن "السلطات المغربية تدرس توقيع قرارات استثمارات نهائية لمشروعين صناعيين تنافسيين على الأقل، في 2023".


وأوضحت بنعلي أن مجموعة "أداني غروب" الهندية الخاصة من بين الشركات المهتمة بمقترح الهيدروجين المغربي، وهو ما يؤكد المعلومات التي نشرتها الوكالة، في أكتوبر المنصرم.


وقالت بنعلي : "أجرينا بعض المناقشات المحددة مع (أداني)، وتوصلنا إلى بعض الأفكار الجيدة للغاية التي نبحث عنها لأنها تتماشى مع الرؤية المغربية في بعض الجوانب المحددة".


وكانت "بلومبرغ" قد كشفت أن مجموعة تابعة لرجل الأغمال الهندي، غوتام أداني، تدرس إنشاء محطات لتوليد الطاقة الريحية والشمسية في المملكة، وكذلك منشآت لإنتاج الهيدروجين الأخضر الموجه للتصدير، مشيرة إلى أن حجم المشروع، الذي "سيكون أكبر مشروع للطاقة النظيفة لشركة أداني خارج الهند، قد يصل إلى 10 جيغاوات"، وهو ما سيكون "مساويا تقريبا لقدرة توليد الطاقة الحالية في المغرب، والتي تشمل ما مجموعه حوالي 2.8 جيغاوات من الطاقتين الريحية والشمسية"، حسب بيانات "BloombergNEF".


يذكر أن الملك محمد السادس ترأس، يوم السبت 3 دجنبر الجاري، بالقصر الملكي بالرباط، مراسيم تقديم البرنامج الاستثماري الأخضر الجديد للمجمع الشريف للفوسفاط (2023-2027) وتوقيع مذكرة التفاهم بين الحكومة ومجموعة "OCP" المتعلقة بهذا البرنامج.


ويندرج هذا الحفل في إطار التوجه الإرادي الذي كرسه الملك، منذ عدة سنوات، في مجال الانتقال إلى الطاقات الخضراء والاقتصاد الخالي من الكربون. كما يأتي امتدادا لجلسة العمل التي ترأسها الملك في 22 نونبر الماضي، والتي خصصت لتطوير الطاقات المتجددة والآفاق الجديدة المفتوحة في هذا المجال.


وقدم مصطفى التراب، الرئيس المدير العام لمجموعة "OCP" أمام الملك البرنامج الاستثماري الأخضر الجديد لمجموعة "OCP". ويرتكز هذا البرنامج على الرفع من قدرات إنتاج الأسمدة، مع الالتزام بتحقيق الحياد الكربوني قبل سنة 2040، وذلك من خلال الاعتماد على الإمكانات الفريدة من الطاقة المتجددة، وعلى المنجزات والمكاسب التي حققتها المملكة في هذا المجال، بفضل قيادة الملك.


وتهدف المجموعة، من خلال الاستثمار في الطاقة الشمسية والطاقة الريحية، إلى تزويد جميع منشآتها الصناعية بالطاقة الخضراء بحلول سنة 2027. وستمكن هذه الطاقة الخالية من الكربون من تزويد المنشآت الجديدة لتحلية مياه البحر، من أجل تلبية احتياجات المجموعة، وكذا تزويد المناطق المجاورة لمواقع المجمع الشريف للفوسفاط بالماء الصالح للشرب والري.


وستمكن هذه الاستثمارات، على المدى البعيد، من وضع حد لاعتماد المجموعة، التي تعتبر المستورد الأول للأمونياك على الصعيد العالمي، على هذه الواردات، وذلك عبر الاستثمار في سلسلة الطاقات المتجددة -الهيدروجين الأخضر- الأمونياك الأخضر، مما سيمكنها من ولوج سوق الأسمدة الخضراء بقوة وحلول التسميد الملائمة للاحتياجات الخاصة لمختلف أنواع التربة والزراعات.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite