logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
25.01.2023 à 15 H 09 • Mis à jour le 25.01.2023 à 15 H 09 • Temps de lecture : 1 minutes
Par et

بيدرو سانشيز: « الحقائق والواقع يؤكدان أهمية المغرب بالنسبة لإسبانيا وأوروبا »

Pedro Sánchez, président du gouvernement espagnol. Crédit: RTVE

سلط رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، الضوء على تميز علاقات التعاون القائمة مع المغرب، مؤكدا على "الأهمية الاستراتيجية" للحفاظ على "علاقات أفضل" مع المملكة.


وقال بيدرو سانشيز، مساء أمس الثلاثاء، خلال مناقشة بمجلس النواب إنه "من مصلحتنا الحفاظ على أفضل العلاقات، ليس من أجل إسبانيا فحسب، ولكن أيضا من أجل الاتحاد الأوروبي".


وبعد إشارته إلى أن "الحقائق والواقع يؤكدان أهمية المغرب بالنسبة لإسبانيا وأوروبا"، أكد رئيس الجهاز التنفيذي الإسباني أنه "سيدافع دائما عن الحفاظ على علاقات جيدة مع المغرب".


وأفاد بأن المبادلات التجارية مع المغرب زادت بنسبة 33 بالمائة العام الماضي، لتصل إلى قرابة 10 مليارات يورو، فيما سجل تدفق المهاجرين غير الشرعيين انخفاضا ملحوظا، مضيفا "من بين جميع طرق الهجرة نحو أوروبا، فإن المسار الوحيد الذي سجل تراجعا هو من المغرب إلى إسبانيا".


وفي هذا السياق، شدد رئيس الحكومة الإسبانية على "أهمية" الاجتماع رفيع المستوى القادم بين المغرب وإسبانيا، من أجل إعطاء دفعة جديدة للتعاون الثنائي.


وعلى أساس خارطة الطريق الجديدة المعتمدة في أبريل الماضي، بمناسبة الزيارة التي قام بها بيدرو سانشيز للمغرب، بدعوة من الملك محمد السادس، التزم البلدان، على الخصوص، بمعالجة المواضيع ذات الاهتمام المشترك، "بروح من الثقة والتشاور"، مع تفعيل مجموعات العمل المحدثة بين البلدين قصد إعادة إطلاق التعاون الثنائي متعدد القطاعات.


ويشار إلى سانشيز أوضح، قدم جوابا واضحا على سؤال للصحافة أثناء ندوة صحفية، أعقبت لقائه بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في برشلونة يوم 19 يناير، حول القرار الأخير للبرلمان الأوروبي بخصوص المغرب، مبرزا أن حزبه لم يصوت على القرار، وقال إنه "قرار أتحدث بصفتي الأمين العام لحزب العمال الاشتراكي، لم نشاركه في أي من عناصره"، على عكس الرئيس الفرنسي الذي لم يقدم جوابا واضحا، واكتفى بـ "رد عام".


وفي سياق متصل، ألغى المغرب بشكل "مفاجئ"، اجتماعين استراتيجيين مع مسؤولين فرنسيين، يتعلقان بزيارة أوليفييه لوكوانت، نائب مدير شمال افريقيا والشرق الاوسط في الدائرة العامة للتسليح في وزارة الدفاع الفرنسية، يومي 23 و24 يناير الجاري، وكذا انعقاد اللجنة الاستشارية المشتركة حول التعاون القضائي، التي كانت مقررة يومي 30 و31 يناير.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite