logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
07.06.2022 à 15 H 56 • Mis à jour le 07.06.2022 à 15 H 56
Par

بيغاسوس.. قاض إسباني يتوجه إلى إسرائيل للاستماع لشهادة « إن إس إو »

Le logo de la société israélienne NSO dans le désert d’Arava, au sud d’Israël, le 22 juillet 2021. Crédit: Reuters

من المرتقب أن يتوجه قاض إسباني إلى إسرائيل للاستماع إلى شهادة رئيس مجموعة "إن إس أو" الإسرائيلية للتكنولوجيا، صانعة برنامج التجسس المثير للجدل "بيغاسوس"، الذي تم استخدامه في التجسس على هواتف سياسيين بإسبانيا، بحسب وكالة "أسوشيتد برس".


وقالت المحكمة إن القاضي خوسيه لويس كالاما، قرر قيادة لجنة قضائية ستتوجه إلى إسرائيل "للاستماع لشهادة الرئيس التنفيذي للشركة التي تقوم بتسويق برنامج بيغاسوس". وشاليف هوليو هو الرئيس التنفيذي لـ "إن إس أو" ومقرها تل أبيب، فيما لم يتم تحديد موعد رحلة القاضي.


وقال متحدث باسم المجموعة لـ "أسوشيتد برس" إن "الشركة تعمل وفق إطار قانوني صارم، وهي واثقة من أن هذه ستكون النتيجة التي سيتوصل إليها أي تحقيق حكومي".


وتم نشر هذه المعلومات بعد أن أزال القاضي ختم السرية عن القضية المتعلقة باختراق هواتف رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، ووزيري الدفاع والداخلية، في مايو ويونيو 2021.


وأكد وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، في السادس من ماي المنصرم، أن المسؤول عن اختراق هاتف رئيس الوزراء ووزيرة الدفاع ليس بالضرورة دولة، ولكن يكون "نوع آخر من الكيانات"، كما أوردت وسائل إعلام إسبانية.


 وفي الوقت الذي تتهم فيه بعض الجهات المغرب بالوقوف وراء عملية اختراق هواتف المسؤولين الإسبان، أشار رئيس الدبلوماسية الإسبانية أن بلاده "لم تتحدث عن بلد خارجي، بل عن جهة خارجية، خارج مؤسسات الدولة".


 وبحسب ألباريس، فإنه "لا وجود لأي دليل" على أن المغرب له يد في هذا الاختراق، كما أعرب عن رفضه لهذا الاتهامات التي قد تضر بالعلاقات بين البلدين، في الوقت الذي تعرف فيه "مرحلة جديدة من الثقة".


 وأقالت الحكومة الإسبانية رئيسة وكالة الاستخبارات، باز إستيبان، على خلفية فضيحة استخدام برنامج التجسس "بيغاسوس"، واختراق هواتف 18 من نشطاء كتالونيا المطالبين بالاستقلال، بحسب مصادر إعلامية إسبانية. وجاء قرار الإقالة خلال اجتماع حكومي برئاسة بيدرو سانشيز.


وكانت إستيبان قد مثلت أمام لجنة الشؤون السرية في البرلمان، واعترفت بالتجسس على 18 ناشطا كتالونيا بترخيص قضائي، ونفت التجسس على عشرات الهواتف الأخرى.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite