logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
22.07.2022 à 14 H 06 • Mis à jour le 22.07.2022 à 14 H 06
Par

تحذير من انبعاثات كربونية بـ « مستويات قياسية » مصدرها حرائق المغرب

Incendie dans la région de Ksar Sghir. Crédit: Fadel Senna/ AFP

نبهت خدمة "كوبرنيكوس" لمراقبة الغلاف الجوي بالاتحاد الأوروبي من أن حرائق الغابات في المغرب وإسبانيا تسببت في انبعاثات كربونية في يونيو ويوليوز، لسنة 2022، أكثر من نفس الفترة من أي عام منذ 2003.


وقد سجل المغرب رقما قياسيا جديدا بلغ 480 ألف طن من انبعاثات الكربون من حرائق الغابات في يونيو ويوليوز هذا العام، وهو أعلى رقم خلال أي فترة من يونيو إلى يوليوز في العقدين الماضيين.


واجتاحت حرائق الغابات مساحات مهمة من المغرب، مما أدى الى خسائر بشرية ومادية، وإجبار الآلاف على ترك بيوتهم وطرح غازات ملوثة وضارة بالصحة.


وتحسب "كوبرنيكوس" كل الكربون المنبعث من الحرائق في بياناتها، بما في ذلك الغازات الدفيئة وثاني أكسيد الكربون والميثان.


ويؤدي تغير المناخ إلى تفاقم الظروف الحارة والجافة التي تحفز الحرائق على الانتشار بشكل أسرع والاحتراق لفترة أطول، ما يعني أنها تبعث المزيد من الغازات الدفيئة التي تسخن الكوكب وملوثات الهواء التي تسبب مشاكل في القلب والأوعية الدموية والجهاز التنفسي.


وقال مارك بارينغتون، كبير علماء "كوبرنيكوس"، لـ "رويترز" :  "اعتمادا على الطريقة التي تسير بها الرياح، يمكن أن يتدهور هذا حقا ويؤثر على جودة الهواء الذي قد يطال عشرات ومئات الآلاف من الأشخاص".


وبعد حوالي أسبوع من اندلاعها، نجحت مختلف فرق الإنقاذ في المملكة من السيطرة الكاملة على الحرائق التي شبت بشكل منفصل في عدد من الغابات شمال المملكة المغربية حيث صرح مصطفى بايتاس، الناطق باسم الحكومة، أن المساحة التي أتت عليها النيران بلغت نحو 10 آلاف هكتار في مختلف المناطق.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite