logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
16.11.2022 à 14 H 59 • Mis à jour le 16.11.2022 à 14 H 59 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

ترحيل القاصرين إلى المغرب.. مندوبة الحكومة الإسبانية السابقة إلى سبتة تحمل المسؤولية لوزارة الداخلية

Salvadora Mateos, ex-déléguée du gouvernement espagnol à Ceuta. Crédit: DR

صرّحت سلفادورا ماتيوس، مندوبة الحكومة السابقة في سبتة، التي تم إعفاؤها من منصبها بداية الشهر، وخضعت للمحاكمة على إثر التحقيق في ترحيل 55 قاصرا غير مصحوب إلى المغرب، دون تطبيق بروتوكولات قانون الهجرة، (صرّحت) أنها تلقت أوامر من وزارة الداخلية الإسبانية، حسب ما ذكرته مصادر إعلامية إسبانية.


ووفقًا لمحضر جلسة الاستماع ، الذي نقلته صحيفة "El Confidencial" الإسبانية ، فإن تصريح ماتيوس كان "مليئًا بالتلميحات إلى المشاركة المباشرة لوزارة الداخلية في المفاوضات، وعلى وجه الخصوص، رئيسها، فرناندو غراندي مارلاسكا".


وأثناء مثولها أمام محكمة سبتة في 5 أكتوبر، قالت المسؤولة السابقة، إنها لم تتخذ في الواقع أي قرار بشأن تنفيذ عملية الترحيل، وصرّحت في هذا الصدد : "لم أقرر إرجاع الأطفال. تلقيت أمرا".


جاء طلب ترحيل القاصرين من حكومة سبتة، لكن وزارة الداخلية الإسبانية بذلت جهودا في هذا الصدد، بعد اجتماع مع الوزير غراندي مارلاسكا، في 28 يوليوز، قبل أسابيع من عملية إعادة القاصرين.


في ذلك اليوم "كانت هناك حافلات" على الجانب المغربي من الحدود، جاهزة لنقل الأطفال الأوائل، وعلى الرغم من أن عمليات الترحيل بدأت بعد يومين من ذلك، إلا أنه تم "الاتفاق بالفعل على الآلية"، تضيف ماتيوس، دون أن تحدد الجهة المسؤولة عن اتخاذ القرار.


وعقب تصريحاتها، طلبت النيابة العامة عدم الأخذ بشهادتها، بمبرر مرضها، يضيف المصدر ذاته، وتتهم سلفادورا ماتيوس ونائب رئيس حكومة سبتة، مابل ديوس، بالإخلال بالمسؤوليات المهنية.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite