بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
10.08.2019 à 07 H 45 • Mis à jour le 10.08.2019 à 07 H 47
Par

تعليم: بنكيران ينضم الى الجبهة المناهضة ” لفرنسة التعليم”

قامت مجموعة من الشخصيات والفعاليات الجمعوية والمدنية والرموز الوطنية والسياسية والحقوقية، وكذا خبراء اللغة والتربية، المرتبطين باللغة العربية والمستميتين في الدفاع عنها، والذين قارب عددهم العشرين، بالتوقيع على بلاغ يرفض القانون الاطار رقم 51.17 الخاص بمنظومة التربية والتعليم الذي تمت المصادقة عليه مؤخرا من قبل غرفتي البرلمان.


انضم عبد إلاله بنكيران إلى هؤلاء، بالإضافة الى كل من النقيب عبد الرحمان بنعمرو، والكاتب العام السابق لحزب الطليعة الديموقراطي الاشتراكي، وكذا أحمد الريسوني، الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح وأحد منظري ايديولوجية حزب العدالة والتنمية.


ولقد اجتمع الموقعون على البلاغ الذي تم نشره عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بمنزل القيادي الاستقلالي مولاي امحمد الخليفة في 7غشت، حيث شجبوا من خلاله المادتين الواردتين في القانون الاطار الخاص بالتعليم والذي يدرج اللغة الفرنسية في تعليم بعض المواد مستدلين بالدستور المغربي الذي ينص على ان اللغة العربية هي اللغة الرسمية للمملكة.


وهكذا استحضر البيان “المكانة المرموقة التي اولاها الدستور المغربي للغة العربية كلغة رسمية، ودورها عبر التاريخ في تعزيز وحدة الأمة المغربية وهويتها ووجودها عبر التاريخ (… ) بعيدا عن المزايدات السياسية والمغالطات الإيديولوجية التي طبعت ردود المسؤولين وتعقيباتهم” .


وعبر الموقعون الثلاثة والعشرون عن تخوفهم من أن تفرض اللغة الفرنسية في التعليم، لتفتح المجال أمام “المد الفرونكوفوني  بكل تجلياته في منظومة التربية والتكوين والأخطر من ذلك مختلف مجالات الحياة العامة بوطننا” .


وهكذا حذر هؤلاء من ”  المخاطر المحدقة باللغة العربية” ، معتبرين أن تبني القانون الإطار وتطبيقه”  سعي مبهم وغير مؤسس علميا لفرض التدريس باللغات الأجنبية في التعليم المغربي” . كما أعلنوا عزمهم “الوقوف في وجه كل محاولات الفرنسة واستعدادهم الجماعي لخوض كل الاشكال النضالية المشروعة لايقاف هذا المنحى التراجعي الخطير” .