S'abonner
Se connecter
logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
22.06.2019 à 17 H 39 • Mis à jour le 22.06.2019 à 17 H 43 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

تقرير لخبيرة للأمم المتحدة يربط بين مقتل خاشقجي وولي العهد السعودي

Khashoggi et MBS. DAILY BEAST

نشرت خبيرة مستقلة تابعة للأمم المتحدة تقريراً في مئة صفحة، حول حيثيات مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي عن وجود "أدلة موثوقة" تربط بين ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وجريمة قتل الصحفي وتدعو فيه الى تجميد أصوله الشخصية في الخارج.


حسب المقررة أنيي كالامار فإن ولي العهد السعودي مرتبط "بشكل مباشر" باغتيال الصحفي السعودي خاشقجي. كما تؤكد أنها تتوفر على "أدلة موثوقة" تؤكد مزاعمها.


وتضمن التقرير تفاصيل عملية اغتيال الصحفي السعودي من خلال التسجيلات التي استمعت إليها  المقررة، وجاء فيها أن "التقديرات من تسجيلات مسؤولي الاستخبارات في تركيا وغيرها من الدول تشير إلى أنه ربما تم حقن خاشقجي بمادة مهدئة وبعد ذلك خنقه باستخدام كيس بلاستيك". كما ذكرت كالامار أنها لم تتمكن من تحديد الوقت الفعلي لمقتل خاشقجي، ولكن الاستخبارات التركية قدرت أنه توفي بعد 10 دقائق من دخول القنصلية. وأكدت مصادر استخبارية تركية سماع صوت "منشار" في التسجيلات.


وتخلص المقررة الأممية لتطالب الأمين العام للأمم المتحدة أن يفتح "تحقيقا جنائيا" حول هذه القضية وفرض عقوبات على "الأصول الشخصية" لولي العهد في الخارج حتى يظهر دليل على أنه "غير مسؤول عن مقتل" خاشقجي.


وغرَّدَ عادل الجبير وزير الخارجية السعودي ردا على محتوى التقرير قائلا" لا جديد.. المقررة في مجلس حقوق الانسان تكرر في تقريرها غير الملزم، ما تم نشره وتداوله في وسائل الاعلام. وتابع في تغريدة أخرى "يتضمن تقرير المقررة في مجلس حقوق الانسان تناقضات واضحة وادعاءات لا أساس لها تطعن في مصداقيته.



كما ذكر التقرير أن المحاكمات السعودية المغلقة ل 11 مشتبه بهم والمجهولي الهوية، لا تطابق المعايير الدولية ويجي وقفها. وأن المملكة العربية السعودية لم تتخذ سوى "خطوات صغيرة" لتحمل مسؤوليتها من خلال مقاضاة بعض الأفراد والتعويضات.


ليرد عليها الجبير مغردا " المحاكمات الجارية في قضية مقتل المواطن جمال خاشقجي يحضرها ممثلون لسفارات الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة الى تركيا ومنظمات حقوقية سعودية"



وهكذا كتب خاشقجي في آخر عمود له في جريدة "واشنطن بوست" والذي نشر بعد مقتله قائلا " كتب صديقي العزيز الكاتب السعودي البارز صالح الشحي أحد أشهر الأعمدة المكتوبة في الصحافة السعودية. ومع الأسف، فهو يقضي عقوبة سجن غير مبررة لمدة خمس سنوات بسبب تعليقات مزعومة تعارضت مع الخط العام للحكومة السعودية. ولم يعد استيلاء الحكومة المصرية على صحيفة "المصري اليوم" يغضب الزملاء أو يثير رد فعل في المجتمع الدولي، قد تكون هناك إدانة يتبعها صمت..."


لم يكن من المفروض أن يمسي اختفاء الصحفي السعودي والمعروف من قبل المختصين في الشرق الأوسط فقط، حدثا جللا عالميا. لا أحد كان يتوقع ذلك، وخاصة الرجل الأول في السعودية محمد بن سلمان . فمنذ ظهوره على الساحة السياسية سنة 2015، كوزير للدفاع وعمره 29 سنة، ثم ترشيحه كولي عهد سنة 2017، كخلف أول لوالده الملك، قام الأمير بمراكمة الهفوات والأخطاء التي قد تصيب في مقتل، من بينها القضاء على خاشقجي...

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite