logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
03.09.2022 à 19 H 32 • Mis à jour le 03.09.2022 à 19 H 32 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

جبهة الخلاص الوطني: تونس خرجت عن ثوابت وأعراف الدبلوماسية القائمة منذ عقود

الرئيس التونسي قيس سعيد يستقبل زعيم البوليساريو إبراهيم غالي، DR.

اعتبرت "جبهة الخلاص الوطني" التونسية استقبال الرئيس التونسي قيس سعيد لزعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي خلال انعقاد قمة "تيكاد 8"، "خروجا عن ثوابت وأعراف الدبلوماسية التونسية القائمة لعقود من الزمن على الحياد الإيجابي إزاء قضية الصحراء الغربية".


وعبّر التكتل السياسي المعارض عن قلقه وانشغاله "الشديدين" بحملات "الكراهية ومحاولات التفرقة بين الشعبين الشقيقين التونسي والمغربي، سواء تلك التي تجري على وسائل التواصل الاجتماعي أو في بعض وسائل الإعلام"، وفق ما جاء في بيان صدر أمس 02 شتنبر 2022.


ونبّه التحالف السياسي ذاته إلى ما وصفه بـ "خطورة تمادي هذه الأزمة على العلاقات التونسية المغربية في وقت تحتاج فيه المنطقة الى تضامن وتآزر جميع الدول المغاربية لرفع جملة التحديات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية".


وأكدت القوة المعارضة نفسها على "ضرورة تغليب الحلول السلمية في فض النزاعات والخلافات بين الدول وتدعو كافة القوى المدنية والسياسية في البلدين الشقيقين الى التمسك بالتهدئة والحكمة في معالجة هذه الأزمة"، حسب البيان.


وذكّرت الجبهة التي يتزعمها الناشط السياسي أحمد نجيب الشابي، بـ "عراقة وأصالة العلاقات الأخوية بين الشعبين الشقيقين"، مشددة على "إيمانها الراسخ بوحدة المصير الذي تمليه علينا قوانين التاريخ والجغرافية وأواصر الوحدة الروحية والثقافية لشعبينا وتحديات الحاضر والمستقبل لعصرنا الحديث"، وفق البيان نفسه.


جدير بالذكر، أن جبهة الخلاص الوطني تأسست في ماي الماضي، لمعارضة "الإجراءات الاستثنائية" التي كان قيس سعيد باشر اتخاذها منذ يوليوز 2021، بدأت بتجميد البرلمان المنحل، وشكل تغيير الدستور أبرز ملامحها.


وتضم الجبهة خمسة أحزاب، هي حركة النهضة وتحالف قلب تونس، وائتلاف الكرامة، وحراك تونس الإرادة، وحزب أمل، إضافة إلى حملة "مواطنون ضد الانقلاب" ومبادرة اللقاء من أجل تونس، وعدد من البرلمانيين السابقين.


وجاء مواقف "جبهة الخلاص الوطني" التونسية بعد أسبوع من استقبال قيس سعيد لزعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي للمشاركة في مؤتمر طوكيو الدولي للتنمية في أفريقيا (التيكاد 8)، وعلى إثر ذلك، أعلنت الرباط عدم المشاركة في القمة المنعقدة في تونس أيام 27 و28 غشت، كما استدعت سفيرها في تونس، معتبرة أن ما صدر عن الجمهورية التونسية "موقف عدائي"؛ تلى ذلك استدعاء تونس لسفيرها لدى الرباط أيضا.

وليس هذا هو الصوت السياسي التونسي الوحيد الذي وجه انتقادات إلى خطوة قيس سعيد، وكان الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي اعتبر أن الأمر يتعلق بـ "عمل مدان بكل المقاييس، لأنه غير مسؤول، مضر بمصلحة تونس ضرره بالحظوظ الضعيفة لإخراج الاتحاد المغاربي من الإنعاش"، وفق ما أشرنا إليه سابقا.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite