logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
31.07.2019 à 23 H 19 • Mis à jour le 31.07.2019 à 23 H 19 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

جمجمة لـ«الإنسان العاقل» خارج أفريقيا قد تغير مسار التاريخ البشري

صورة للجمجمة مأخوذة من الدراسة التي نشرتها جامعة إيبرهارد كارل في توبنغن بألمانيا

كشفت نتائج دراسة مثيرة للجدل عن تسجيل أقدم بقايا للإنسان العاقل خارج أفريقيا تعود إلى 210 آلاف سنة، بكهف « أبيديما » في شبه جزيرة ماني جنوبي بيلوبونيز في اليونان. وهو ما يعني حسب نتائج هذه الدراسة أن الإنسان المعاصر هاجر من أفريقيا إلى أوروبا في وقت أبكر كثيرًا مما كان يُعتقد.


وبحسب الدراسة الصادرة بمجلة نيتشر في 25 يوليوز، والتي شارك فيها فريق علمي ترأسته "كاترينا هارفاتي" رئيسة قسم الأنثربولوجيا بجامعة إيبرهارد كارل في توبنغن بألمانيا، والتي سبق لها المشاركة في الورقة العلمية التي نُشرت قبل عامين، وكشفت عن أقدم بقايا للإنسان العاقل على الإطلاق بجبل إيغود بالمغرب، فإن هذا الاكتشاف "ربما يعيد تأريخ حياة الجنس البشري على هذا الكوكب".


واستخدم الفريق البحثي تقنيات حديثة للتأريخ، استخدمت نماذج متطورة من المسح المقطعي بالأشعة السينية، والتأريخ بالتحلل الإشعاعي لليورانيوم الطبيعي في حفريات جمجمتين عثر عليهما بكهف من الحجر الجيري يسمى "أبيديما" باليونان خلال سبعينيات القرن المنصرم حيث بقيا بدون تأريخ، قبل أن تظهر نتائج الدراسة الاخيرة أن الجمجمة الأولى عمرها يتجاوز 170 ألف عام، وتنتمي إلى جنس الإنسان البدائي "نياندرتال". أما الجمجمة الثانية فتنتمي إلى جنس الإنسان العاقل "هومو سابينس"، ويبلغ عمرها 210 آلاف عام على الأقل.


وبهذا يعتبر هذا الاكتشاف أقدم إشارة موجودة لانتقال الانسان العاقل خارج أفريقيا، وبالتالي قد يقود هذا الأمر إلى إعادة كتابة تاريخ الإنسان، وسيناريوهات انتشارها في آسيا وأوروبا معززا بذلك وجهة نظر تقول أن البشر هاجروا من أفريقيا في موجات عدة، في وقت أبكر بكثير مما كان يُظَن سابقًا، الذي أرجعته الدراسات إلى 45 ألف سنة فقط، بينما توفرت أدلة على وجود إنسان النياندرتال في أوروبا منذ 170 ألف سنة على الأقل.


وقد خلفت الدراسة صدى واسعا في الأوساط العلمية، إلا أن بعض العلماء اعتبروا أن القول بوجود الإنسان العاقل خارج افريقيا قبل أكثر من 200 ألف عام بحاجة إلى مزيد من الأدلة، فيما جادل فريق من العلماء بكون الجمجمتين مجزأتين وغير مكتملتان ومختلطتان بالتراب، والشظايا التي تم فحصها تفتقد القاعدة القحفية وأجزاء من الوجه، فإن هذا يجعلها دليلًا غير استثنائي.


وكان يعتقد قبل هذا الاكتشاف أن الأشخاص الذين يعيشون خارج أفريقيا اليوم تركوا القارة في عملية هجرة جماعية منذ 60 ألف عام، سبقتها عمليات هجرة فردية في فترة ما بين 90 ألفًا و125 ألف سنة مضت. فيما سبقها إنسان النياندرتال قبل نحو 430 ألف عام الذي يعد سلالة شقيقة للهومو سابينس (الانسان العاقل) حيث تعايشا معا جنبًا إلى جنب، قبل ينقرض النياندرتال، والذي ترجح الأبحاث العلمية أن الإنسان العاقل أحد أسباب انقراضه


©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite