logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
27.01.2018 à 20 H 38 • Mis à jour le 27.01.2018 à 20 H 38
Par

حزب الطليعة يهاجم المقاربة الأمنية للدولة ويطالب بإطلاق سراح المعتقلين

أدانت الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي في بيان لها أمس الجمعة، المقاربة الأمنية التي تتعاطى بها الدولة مع الحراك الاحتجاجي في المغربي، وطالبت بإبطال وإنهاء متابعة واعتقال نشطاء الحراك الاجتماعي وضمنهم مناضلي الحزب.


وأشار بيان كتابة الحزب إلى متابعة اثنين من أعضائه على خلفية تدوينات فيسبوكية تدعو لدعم حراك الريف تنظيم وقفات احتجاجية بمختلف مناطق المغرب، لتتم متابعتهما بالتحريض على ارتكاب جنحة (دعم حراك الريف ومطالبه ومعتقليه)، والمساهمة في تنظيم مظاهرة غير مرخص لها، كما تمت متابعة أحد محاميي الحزب بتهمة إهانة هيئات ومقررات قضائية، تحت ذريعة إحدى تدويناته على حسابه الفايسبوكي،


وسجل البيان أن المقاربة الأمنية للدولة، "بتكييف الفصول القانونية على مقاس خنق حرية التدوين والكتابة وإبداء الرأي ومحاصرة واعتقال نشطاء الحراك المطلبي العارم ب : جرادة، الحسيمة، زاكورة، أوطاط الحاج، مكناس، بني ملال، أغبالة، تندرارة،.....، لا يمكن إلا أن تزيد من تعقيد الأوضاع وتفاقم الأزمة في غياب أي أرضية للحُكمِ للاستجابات للمطالب العادلة للجماهير المحتجة وبطرق سلمية وحضارية".


واعتبر البيان أن معركة إبطال ملاحقة النشطاء المعتقلين وبقية نشطاء الاحتجاجات السلمية العادلة معركة الجميع مهيبا "بكافة القوى الوطنية والديمقراطية لتوحيد صفوفها لمواجهة الفساد والاستبداد والنضال من أجل الحرية والكرامة والعادلة الاجتماعية".


©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite