logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
05.09.2022 à 12 H 47 • Mis à jour le 05.09.2022 à 12 H 47 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

خدمة « توصيل » التابعة لـ « كاش بلوس »: التكلف بحوالي مليون طرد خلال سنتين

Image d’illustration. Crédit: Cash Plus

أفادت شركة "كاش بلوس" أن خدمتها "توصيل" حققت نجاحا باهرا، وذلك منذ إطلاقها لفائدة التجار الإلكترونيين سنة 2020، قبل أن تتم إتاحتها للعموم سنة بعد ذلك.


وأبرزت الشركة، في بلاغ لها، أنه تم التكلف بحوالي مليون طرد خلال سنتين فقط، كما تم توصل 200 ألف مستلم واستفادت أزيد من 1000 منطقة من التوصيل المنزلي.


ونقل البلاغ عن رشدي رضا، المدير العام لشركة "توصيل لوجيستيك"، قوله "لقد تم تحقيق هذه الأرقام بفضل تأسيس منظومة لوجستيكية قوية تضم 30 مركزا جهويا، مما يضمن تغطية مثالية في جميع أنحاء المغرب".


يشار إلى أن "توصيل" هي علامة تجارية تابعة لمجموعة "كاش بلوس"، مصممة لتعزيز سلسلة القيمة الخاصة بالشركة من خلال تقديم خدمة ذات قيمة مضافة عالية، تسمح بإرسال واستلام الطرود في أسرع الآجال بكل أنحاء التراب الوطني، مع إمكانية دفع المستلم لسعر المنتج الذي تم شراؤه عند التسليم.


وقد أبدت شركة "توصيل" اهتمامها بالتجار الإلكترونيين منذ تفشي جائحة كوفيد-19. وازداد هذا الاهتمام منذ ذلك الوقت حتى أصبح دعما أساسيا للتجار الإلكترونيين والذين يجدون بفضل هذه الخدمة المتاحة 6 أيام في الأسبوع إمكانية تتبع طرودهم في الوقت الفعلي، للحصول على تحصيل مجاني للطرود ابتداء من طرد واحد والتأكد من الدفع من قبل زبنائهم عند التسليم، في أي مكان بالمغرب، وفق المصدر ذاته.


وأضاف البلاغ أن هناك مزايا أخرى لا تقل أهمية تتمثل في استفادة التجار الإلكترونيون من تعويض على مدار 24 ساعة عن الإرساليات التي دفعها زبنائهم عبر نقاط توصيل.


كما تقوم الشركة المذكورة، والتي تعد الذراع اللوجستيكية لمجموعة "كاش بلوس"، بتطوير عروض خاصة للشركات الكبيرة والمتوسطة لجميع الطرود التي يتراوح وزنها بين 1 و 13 كلغ، بما في ذلك خدمات التخزين.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite