logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
10.01.2023 à 17 H 49 • Mis à jour le 10.01.2023 à 17 H 49 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

رئيس الحكومة: المنظومة الصحية الوطنية « تعاني من مشاكل بنيوية »

Aziz Akhhanouch. Crédit: DR

أبرز رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، اليوم الثلاثاء، أنه بالرغم من التطورات المتلاحقة التي عرفها الميدان الصحي بالمغرب، خلال السنوات الأخيرة، إلا أنه "ظل يعاني من مشاكل بنيوية"، مشيرا في هذا الصدد إلى صعوبة الولوج إلى العلاجات، وضعف الخدمات الصحية.


وسجل رئيس الحكومة، أثناء الجلسة العمومية الشهرية بمجلس المستشارين، المتعلقة بالسياسة العامة، أن أهم مظاهر هذه الاختلالات، تتجسد في "ضعف تجهيز المؤسسات الطبية العمومية، وارتفاع تكلفة الأدوية والعلاجات بالمؤسسات الطبية الخاصة، بالمقارنة مع القدرة الشرائية للطبقات الوسطى و المعوزة".


علاوة على ذلك، تعاني المنظومة الصحية على المستوى الجهوي من "العجز"، و"عدم قدرة العديد من الجهات على التكفل بالمرضى، بسبب التوزيع غير العادل للموارد البشرية والمادية على مستوى التراب الوطني".


وشدّد رئيس الحكومة، على أن توفير المداخل الكبرى لكسب رهانات تعميم الحماية الاجتماعية ببلدنا، "لن يكون ذي مردودية أو أثر حقيقي على المستوى الميداني، دون وجود بنية استشفائية قادرة على مواكبة هذا التحول الاجتماعي"، مضيفا في هذا الصدد، أن الاختيارات الاستراتيجية للحكومة، "تهدف إلى إحداث تأطير صحي متكافئ على مجموع التراب الوطني، لضمان رعاية صحية مستدامة للجميع، ضد الأمراض والمخاطر الصحية بمختلف أنواعها، واستدراك التأخر الهيكلي في هذا المجال، لا سيما ما يتعلق بالبنيات الاستشفائية والأطر الصحية وتطوير القدرات الانتاجية للأدوية واللقاحات، والمستلزمات الطبية الأساسية"


وأضاف أخنوش أن الجهود الحكومية انصبت على "إعادة النظر نحو مسار العلاجات الأساسية وإحداث تحول عميق في نوعية الخدمات الطبية المقدمة"؛ مشيرا إلى أن حكومته تقود "ورشا إصلاحيا مبتكرا" للقطاع الصحي، ليكون في مستوى ورش تعميم التغطية الإجبارية عن المرض وبرامج الدعم الاجتماعي اللاحقة.


وذكّر أخنوش في هذا الصدد، بأن الحكومة، رفعت بشكل تدريجي ميزانية الصحة، في السنة الأولى والثانية من ولايتها، حيث بلغت 23 مليار و551 مليون درهم سنة 2022، بزيادة 3 مليار و741 مليون درهم مقارنة بسنة 2021، وهو ما تعزز كذلك من خلال قانون المالية لسنة 2023، إذ وصلت ميزانية القطاع الصحي إلى 28 مليار درهم بزيادة قدرها 4.6 مليار درهم مقارنة بالسنة الماضية، علاوة على تخصيص ما يناهز 9.5 مليار درهم لمواكبة أربعة ملايين أسرة تستفيد من خدمات "AMO التضامن".

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite