logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
29.06.2022 à 12 H 36 • Mis à jour le 29.06.2022 à 12 H 46
Par

سانشيز يعرب عن استعداده لـ « المساءلة » بخصوص اقتحام مليلية

Pedro Sanchez lors de son interview le 18 avril. Crédit : Capture d’écran/Twitter

وعد رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، اليوم الأربعاء 29 يونيو، بـ"تعاون كامل" من جانب حكومته مع التحقيقات حول مقتل 23 مهاجرا أفريقيا كانوا يحاولون الجمعة الماضي دخول مليلية انطلاقا من الأراضي المغربية.


وقال سانشيز، في مقابلة مع إذاعة "كادينا سير"، "يؤسفني جدا سقوط أرواح بشرية"، مشددا مرة أخرى على "حق سبتة ومليلية" الجيبان الإسبانيان الواقعان في الأراضي المغربية، "في حدود آمنة" متهما "المافيات (..) التي تتاجر بالبشر".


وذكر سانشيز بتحقيق باشره النائب العام في مدينة الناظور. وأكد "يجب الثقة بالمؤسسات" واعدا بأن توفر حكومته "تعاونا كاملا" مع هذه التحقيقات "لاستيضاح الوقائع".


لكنه شدد، في المقابل، على أن "مأساة" الجمعة "كانت الفصل الأخير في فاجعة بدأت قبل ذلك بكثير" أي في الدول التي يأتي منها المهاجرون. وأضاف "لتجنب مآسي مثل مأساة الناظور، يجب أن نعمل في السودان"، وهو البلد الذي أتى منه جزء كبير من المهاجرين الذين حاولوا دخول مليلية، مشيرا إلى أن "سياسة الهجرة لا يمكن أن تكون مجرد سياسة أمنية لتعزيز حدودنا، يجب علينا العمل مع دول المنشأ والعبور".


واسترسل سانشيز بالقول : "يجب أن نضع أنفسنا مكان جميع الفاعلين في هذه المأساة التي نعيشها. إسبانيا هي البلد الوحيد في الاتحاد الأوروبي الذي لديه حدود برية مع إفريقيا. السلطات المغربية هي الأخرى لديها أيضا مشكلة الهجرة غير النظامية والمافيات".


وأعرب سانشيز عن استعداده لـ "المساءلة"، لأن جميع "الدول الديمقراطية" يجب مساءلتها، بالرغم من أن "المافيات هي المسؤولة عن هذه المأساة في هذه الحالة".


وإزاء هذه المشاهد انتقدت الأمم المتحدة مدريد والرباط لاستخدامهما "القوة بشكل مفرط" خلال أحداث الجمعة واصفة ذلك بأنه "غير مقبول". ودعت الثلاثاء إلى إجراء تحقيق مستقل بشأن المأساة


وأعلنت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان-فرع الناظور، أول أمس الاثنين، عن تقديم مجموعة من المهاجرين الذي حاولوا دخول مليلية إلى محكمة الاستئناف بالناظور، تضم مهاجرا قاصرا.

  

وكانت الجمعية قد قالت بأن 27 مهاجرا لقوا حتفهم خلال محاولة عبورهم الحاجز الحدودي الفاصل بين الناظور ومليلية، في الوقت الذي تؤكد فيه السلطات المحلية بالناظور أن عدد القتلى بلغ 23. وحاول ما يقارب 2000 مهاجرا غير نظامي اقتحام مليلية، صباح يوم الجمعة المنصرم.

 

وقالت الجمعية، يوم الأحد، إنه "تم حفر 21 قبرا في مقبرة سيدي سالم ضواحي الناظور، لدفن المهاجرين الذين لقوا حتفهم يوم الجمعة دون تحقيق ودون تشريح الجثة ودون تحديد الهوية"، في الوقت الذي تطالب فيه الجمعية بمعية منظمات غير حكومية أخرى بفتح تحقيق مستقل.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite