S'abonner
Se connecter
logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
19.02.2023 à 18 H 19 • Mis à jour le 19.02.2023 à 18 H 19 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

شركة « نيتافيم » الإسرائيلية تقترب من افتتاح معملها الجديد في القنيطرة

Crédit : Netafim


أعلن الفرع المغربي للشركة الإسرائيلية "نيتافيم"، الرائدة عالميا في تكنولوجيا السقي بالتنقيط، أنه سيفتتح قريبا معمله الجديد في القنيطرة.


وأفادت المجموعة أنه تم تشييد مصنعها الجديد، بما يتلاءم مع توقعات العملاء وحاجيات السوق المغربي، إلا أنه لم يتم تحديد موعد افتتاحه حتى الآن.


استقرت الشركة الإسرائيلية، ذات رأسمال مكسيكي، بتكتم في المغرب، قبل إعادة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسرائيل، وبالرغم من أن مكتبها التمثيلي لم يفتتح في المغرب إلا في سنة 2017، إلا أن "نيتافيم" كانت موجودة في المغرب منذ سنة 1994 على الأقل، وكانت تحمل حينها اسم "ريغافيم".

 

يوم الإعلان عن تطبيع العلاقات بين الرباط وتل أبيب، أعلنت "نيتافيم" أيضا عن إنشاء فرع في الغابون، من خلال فرعها المغربي.


وفي فبراير 2022، زارت أورنا باربفاي، وزيرة الاقتصاد الإسرائيلية في ذلك الوقت، مزرعة في مراكش تابعة لـ "Agrohealth"، الشريك الإسرائيلي لـ "نيتافيم"، إذ اغتنمت المسؤولة إقامتها الرسمية في المغرب، من أجل زيارة نموذج للشراكة المغربية-الإسرائيلية.


وللتذكير، كشفنا في ماي من العام الماضي، التغيير الذي حدث على رأس الفرع المغربي لـ "نيتافيم" في المغرب : حل توسك جيل مكان ميشيل إلدار في منصب المسيّر.


على الصعيد الدولي، تشتهر شركة "نيتافيم" بأنها كانت وراء اختراع الري بالتنقيط منذ أكثر من أربعين عامًا، وهي تكنولوجيا تمكن من تقليل استهلاك المياه بنسبة تصل إلى 90 في المائة، مما يسمح للمزارعين بتخصيص كميات أقل من المياه واستخدام مواردهم بكفاءة أكبر.


ويشار إلى أنه تم الاستحواذ على الشركة، سنة 2017، من طرف المجموعة المكسيكية "Mexichem"، التي أصبحت الآن "Orbia"، وهي تكتل متخصص في تقديم منتجات وحلول موجهة لقطاعات الزراعة الدقيقة.


©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite