logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
24.11.2022 à 10 H 05 • Mis à jour le 24.11.2022 à 10 H 05 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

شركة « Xlinks » تطلق استشارة عمومية في مقاطعة ديفون البريطانية لاستيراد الطاقة الكهربائية من المغرب

Le village de Devon. Crédit: DR

 أعلنت شركة "Xlinks" البريطانية، مؤخرا، عن إطلاق استشارة عامة في مقاطعة ديفون الإنجليزية، بالتحديد في "Alverdiscott"، لتلقي الكهرباء من المغرب، انطلاقا من جهة كلميم-واد نون وبالتالي تكون بمثابة نقطة اتصال بين المملكتين.


ومن أجل نمذجة مشروعها، تقترح "Xlinks" على سكان المنطقة الواقعة شمال ديفون، وتضم 286 ساكنا، تقديم اقتراحات من أجل "تحسين صياغة خططها وتقليل الاضطرابات المحتملة خلال فترة البناء وتحقيق أكبر قدر من الفوائد للمنطقة". وستُعقد سلسلة من الأيام الإعلامية العمومية لتقاسم تفاصيل مشروع كابل الطاقة البحري، الذي يبلغ طوله 14.7 كيلومترا، مع ساكنة ديفون.


وقالت الشركة البريطانية أنه "بعد العمل مع 'ناشيونال غريد' ( شبكة الكهرباء الوطنية في المملكة المتحدة) لتحديد الموقع الأمثل للاتصال بشبكة الطاقة البريطانية، طورت 'Xlinks' خططها بناء على الطابع القروي لشمال ديفون".


وأضافت الشركة أن "جميع الكابلات ستكون  تحت أرضية، ولن تكون هناك بنية تحتية سطحية دائمة على طول الطريق"، مشيرة إلى أنه "بمجرد اكتماله، سيكون مشروع الطاقة 'Xlinks' بين المغرب والمملكة المتحدة قادرا على تلبية ما يقارب 8 في المائة من الطلب السنوي على الكهرباء في بريطانيا، وهو ما يكفي لتزويد أكثر من 7 مليون منزل بريطاني بالطاقة".


وانطلقت فترة الاستشارات في 23 نونبر على أن تستمر إلى غاية 14 دجنبر المقبل، بحسب "Xlinks"، التي أكدت أنه سيتم النظر في جميع الأجوبة قبل تقديم طلب التهيئة الكامل إلى السلطات المحلية المعنية، مطلع 2023.


وكما ذكرنا في مقال آخر، فقد اعتمدت "Xlinks" على الخبيرة البيئية، فابيان السرفاتي، والتي يمكنها فهم القضايا المتعلقة بالأثر البيئي وكذا الاستدامة والأثر الاجتماعي للمشروع.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite