logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
21.12.2022 à 19 H 08 • Mis à jour le 21.12.2022 à 19 H 08 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

عزيز أخنوش يرفع دعوى ضد جوزيه بوفيه بتهمة التشهير

Le chef du Gouvernement Aziz Akhannouch et l’ancien eurodéputé José Bové. Crédit: Le Desk

في خضم الجدل الحاد الذي يشهده البرلمان الأوروبي، أعاد النائب السابق في البرلمان الأوروبي، جوزيه بوفيه، إحياء صراع قديم مع المغرب، إلا أن رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، رفع دعوى، ضد بوفيه، بتهمة "التشهير".


وكان بوفيه، زعم في تصريحات لـ "فرانس أنتر"، يوم 16 دجنبر الجاري، أنه كان ضحية "محاولة إفساد"، لما كان "مقررا للجنة التجارة الخارجية في بين سنتي 2009 و2014"، مشيرا إلى أن وزير الفلاحة المغربية السابق، عزيز أخنوش، لم "يتحمل" معارضته لاتفاقية التبادل الحر بين المغرب والاتحاد الأوروبي وعرض عليه "هدية" في مونبلييه، في أحد المقاهي "الهادئة".



اتهاماته "قديمة ولا أساس لها"، حسب أوليفييه باراتيللي، محامي أخنوش، كما أنها "كانت موضع إدانة نهائية من قبل الغرفة الجنائية رقم 17 في المحكمة الابتدائية الكبرى في باريس، في 16 أكتوبر 2018". وللتذكير، كان بوفيه أثار، في ذلك الوقت، لأول مرة هذه المزاعم في "L'Obs"، غير أن القضاء أمر الأسبوعية الفرنسية، بنشر نفي لهذه المعطيات "المجانبة للحقائق".


وأضاف دفاع رئيس الحكومة، "إنها تشكيك فاضح في شرفه ونزاهته" : قدم موكله ثلاث شكايات جديدة، مع دعوى مدنية بتهمة التشهير، حسب ما ذكرته مصادر قانونية.


وحسب شكاية عزيز أخنوش، اطلعت عليها فرانس برس، فإن هذه "اتهامات كاذبة غير مقبولة"، و"تعكس حقدا دفينا"، وقال محامي أخنوش، للوكالة الإعلامية ذاتها، إن "جوزيه بوفيه يحاول بشكل واضح وغير نزيه الاستفادة من المستجدات القضائية المتعلقة بالبرلمان الأوروبي لإخراج قصص قديمة لا أساس لها من الصحة". "رئيس الحكومة المغربي مصدوم للغاية من الاتهامات التي لا أساس لها من طرف جوزيه بوفيه"، يقول باراتيللي، في تصريح لـ "فرانس أنفو".


ويشار إلى أن "L'Obs"، أثناء نقلها لقصاصة فرانس برس، صباح اليوم، حول دعوى رئيس الحكومة المغربية ضد جوزيه بوفيه، أغفلت الإشارة إلى التفاصيل التي تعود إلى سنة 2015، والأوامر القضائية التي وجهت إليها في هذا الملف.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite