S'abonner
Se connecter
logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
07.01.2018 à 12 H 00 • Mis à jour le 07.01.2018 à 13 H 37 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

عمال الإغاثة في سوريا: الحرب تستهدف المستشفيات

صرح عمال إغاثة إنسانية في سوريا، أن المناطق الواقعة تحت سيطرة مسلحي المعارضة تعرضت لقصف جوي ومدفعي في الأيام العشرة الماضية، وأن القصف قد استهدف  أكثر من مرة مستشفيات في الغوطة الشرقية في ضواحي العاصمة دمشق.


وحسب عمال الإغاثة، فقد كان من بين الأهداف التي قصفت مؤخرا مستشفى للولادة في بلدة معرة النعمان في محافظة إدلب، حيث ضرب المستشفى ثلاث مرات خلال أربعة أيام.


وقالت الرابطة الطبية السورية الأمريكية، أن هجوما عنيفا وقع الأربعاء، أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وتعطل المستشفى بشكل مؤقت.


وسجلت الرابطة، مقتل عامل في الحقل الطبي نتيجة قصف مدفعي على مستشفى في هراستا في 30 من شهر دجنبر الماضي.


كما سجلت تعرض مؤسسة طبية في هراستا في الغوطة الشرقية للقصف في 31  من نفسر الشهر، وهجوم بالبراميل المتفجرة على بلدة معرة النعمان أدى إلى مقتل إمرأة وجرح ثلاثة أطفال في مركز طبي.


وقال مستشار لائتلاف مؤسسات طبية خيرية، هيمش غوردون،  أن هذه الهجمات تعتبر الأكثر شراسة على مدى سنة، مؤكدا أن 125 طفلا يجب أن ينقلوا من الغوطة، بينهم رضيع عمره ستة شهور مصاب في عينه ويمكن أن يموت في حال عدم حصوله على رعاية طبية عاجلة.


وكشف أنه "منذ بداية الأزمة جرى توثيق مئات الهجمات على مراكز طبية في سوريا ومن العار أنه لم يقدم اي شخص للمحاكمة بسببها".


وأضاف غوردن، أن "هذه السلسلة من الهجمات على أهداف طبية شيء حقير، وهي تجبر المؤسسات الطبية على إغلاق أبوابها وتروع العاملين".


ويذكر أنه 25 مدنيا على الأقل قد قتلوا الاسبوع الماضي نتيجة غارات جوية على بلدتين في الغوطة الجوية.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite