logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
14.11.2022 à 16 H 49 • Mis à jour le 14.11.2022 à 16 H 49 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

عمور: ارتفاع صادرات الصناعة التقليدية بـ17 في المائة خلال الـ9 أشهر الأولى مقارنة مع 2021

Fatim-Zahra Ammor, ministre du Tourisme, de l’Artisanat et de l’Économie Sociale et Solidaire. Crédit : Le Desk

صرحت وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، فاطمة الزهراء عمور، بأن الصناعة التقليدية عرفت انتعاشة مهمة مع انتعاش قطاع السياحة، وهو ما انعكس إيجابيا على الصادرات، حيث ارتفعت بنسبة 17 في المائة خلال التسعة أشهر الأولى من هذه السنة مقارنة مع 2021، وبنسبة 23 في المائة مع 2019.


وأوضحت الوزيرة، في معرض جوابها على مجموعة من الأسئلة حول الصناعة التقليدية خلال جلسة عمومية للأسئلة الأسبوعية الشفوية بمجلس النواب، اليوم الاثنين، أن استراتيجية الوزارة، في قطاع الصناعة التقليدية، ترتكز على محورين أساسيين : هيكلة وتنظيم أنشطة هذه الصناعة وتطوير الإنتاج والعرض والترويج والتسويق.


فيما يتعلق بالمحور الأول، قالت الوزيرة : "وضعنا جميع النصوص التطبيقية لقانون 50.17 الخاص بتنظيم أنشطة الصناعة التقليدية، ونظم هذا القانون 172 مهنة من الصناعة التقليدية الإنتاجية والخدماتية، كما وضعنا السجل الوطني للصناعة التقليدية عبر منصة إلكترونية، التي تمكن الصناع التقليديين من التسجيل والاستفادة من خدمات الضمان الاجتماعي".


وأشارت عمور إلى أن هذه المنصة الإلكترونية "تمكن الصناع التقليديين من الاستفادة من البرامج التي تضعها الحكومة، وتجاوز عدد المسجلين، إلى حدود اليوم، 3 مائة و5 آلاف مسجل، وتمكن كذلك من حماية الحرف والمستهلك، التي سيكون بإمكانه التعامل مع صناع تقليديين معترف بهم".


أما المحور الثاني، المتعلق بالإنتاج والعرض، فقد أفادت المسؤولة الحكومية بأن "الوزارة على تعمل تطوير منظومة التكوين المهني والرفع من الطاقة الاستيعابية لمؤسسات التكوين من 16 ألف إلى 30 ألف مقعد في أفق 2026"، كما تعمل على "برنامج لتأهيل البنيات التحتية للتسويق والإنتاج، 64 بنية تحتية في طور الإنجاز"، مشيرة إلى "بذل مجهود مهم للترويج لمنتوجات الصناعة التقليدية عبر تطوير الشراكات مع مختلف الفاعلين، خاصة تنزيل الاتفاقيات المتعلقة بالتسويق الإلكتروني مع المنصات في المجال".


وذكرت الوزيرة، في معرض جوابها، بالنسخة الثانية من عملية "أراضي" لتسويق المنتوج المغربي بـ11 مركزا تجاريا، والتي عرفت نجاحا كبيرا، بالإضافة للقيام بحملات ترويجية واسعة.


ولفتت عمور إلى أن الوزارة تشتغل، عبر مؤسسة "دار الصانع"، على مشاريع الرفع من الصادرات وتجميع المنتجين والمصدرين وخلق مراكز الجودة وحاضنات المقاولات، كما تم اعتماد استراتيجية جديدة لترويج منتوجات الصناعة التقليدية على الصعيد العالمي، إضافة إلى اعتماد منظور جديد للشراكات مع غرف الصناعة التقليدية.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite