logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
23.01.2023 à 18 H 26 • Mis à jour le 23.01.2023 à 18 H 26 • Temps de lecture : 1 minutes
Par

عمور: نجاح برنامج فرصة يعود إلى « وسائل العمل الحديثة التي تم استعمالها لأول مرة في مثل هذه المشاريع »

Lancement effectif du programme gouvernemental Forsa. Crédit : MAP

قالت وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، فاطمة الزهراء عمور، أن عدد المستفيدين من التمويل تجاوز الهدف المحدد في 10.000 مستفيد، الذين توصلوا جميعم بالتمويل، معتبرة أن هذا الهدف، الذي تحقق في وقت قصير، لم يكن بالسهل.


وأوضحت الوزيرة، اليوم الاثنين، في معرض جوابها على الأسئلة الشفوية التي تم طرحها خلال جلسة البرلمان والمتعلقة ببرنامج فرصة، أن 50 في المائة من المشاريع الممولة مكنت أصحابها من الانتقال إلى أنشطة الاقتصاد المهيكل، وهو ما سيساعد على خلق مناصب شغل قارة ويساهم في المجهود الحكومي لتشجيع القطاع المهيكل.


واعتبرت عمور أن هذا البرنامج ناجح لسببين رئيسيين، الأول يعود إلى تحفيز ومجهودات فرق العمل التي اشتغلت بجد، وثانيا بفضل الأساليب ووسائل العمل الحديثة والغير المسبوقة التي تم استعمالها لأول مرة في مثل هذه المشاريع.


وبالنسبة للتكوين، تضيف المسؤولة الحكومية، فقد استفاد منه 23.000 شخص في إطار المنصة "Forsa Academy"؛ مشيرة إلى أن 98 في المائة من الأشخاص الذي استفادوا من التكوين، كانوا راضيين عليه.


أما بالنسبة لتوزيع المشاريع حسب الأعمار، أشارت عمور إلى أن 65 في المائة من المستفيدين من البرنامج من فئة الشباب، تتراوح أعمارهم ما بين 18و35 سنة، وهو ما يعكس روح الابتكار والمقاولة عند الشباب والإرادة القوية للانخراط في سوق الشغل والرغبة الكبيرة للمساهمة في التنمية التي تعرفها بلادنا.


وبالنسبة لفئة النساء، التي تمثل 20 في المائة من عدد الأشخاص الذين قدموا الطلبات، وكذلك 20 في المائة من المستفيدين من برنامج فرصة، فقد انخرطن في قطاعات تهم السياحة والخدمات والصناعة التقليدية وغيرها، وهو ما يمثل، بحسب الوزيرة، الإرادة الكبيرة لدى النساء في مواجهة الصعوبات والتغلب عليها لإنجاح مشاريعهن.


وأضافت الوزيرة أن توزيع المشاريع حسب الجهات عرفت عدالة مجالية، من خلال تغطية جميع جهات المملكة، وهو ما يؤثر بشكل إيجابي على الاقتصادات المحلية، مشيرة إلى أن القطاعات الممولة همت مختلف القطاعات الاقتصادية كالسياحة والفلاحة والتجارة الالكترونية وتجارة القرب والتسويق والصناعة التقليدية، وكذا مشاريع مبتكرة مثل التطبيقات والبرامج الرقمية الذكية ومشاريع الطاقات المتجددة.


وختمت الوزيرة مداخلتها بالقول بأن الاستفادة من برنامج فرصة همت بقوة العالم القروي والمدن الصغرى.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite