logo du site ledesk
بالعربية
مختارات لوديسك بالعربية

Connectez-vous

Mot de passe oublié ?

Abonnez-vous !

Découvrez l'offre de lancement du Desk

60 DH
1 mois
Découvrir les offres
18.05.2022 à 11 H 08 • Mis à jour le 18.05.2022 à 11 H 08
Par et

فاس-مكناس.. إطلاق مشاورات داخل مجلس الجهة حول إعداد برنامج التنمية الجهوية

Fès : Rencontre de concertation pour l’élaboration du Programme de Développement Régional (PDR) 2022-2027. Crédit: MAP

نظم، أمس الثلاثاء بفاس، لقاء في إطار مسلسل التشاور والتنسيق مع الفاعلين المحليين، الذي أطلقه مجلس جهة فاس مكناس في أفق بلورة برنامج التنمية الجهوية للفترة 2027-2022.


ويندرج اللقاء الذي ترأسه رئيس مجلس الجهة، عبد الواحد الأنصاري، بحضور والي جهة فاس-مكناس، عامل عمالة فاس، السعيد زنيبر، والمنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية وفاعلي المجتمع المدني، في إطار سلسلة من اللقاءات الإقليمية للتنسيق حول صياغة برنامج التنمية الجهوية.


وذكر الأنصاري، في كلمته، بأن المرحلة الحالية تأتي في سياق خاص يتميز بتكريس المكانة المتميزة للجهات في إطار الجهوية المتقدمة وتنزيل عدة إصلاحات لدعمها من خلال تفعيل وتقوية الهندسة المؤسساتية على المستوى الجهوي بمقتضيات ميثاق اللاتمركز الإداري الذي بوأ الجهة مركز الصدارة، مع تفعيل اللجنة الجهوية للتنسيق للعمل على تحقيق الانسجام والالتقائية ما بين السياسات والبرامج العمومية والتصاميم الجهوية لإعداد التراب وبرامج التنمية الجهوية، مما يدعو الى جهد مضاعف لإنجاز جيل جديد من برامج التنمية الجهوية في مستوى التطلعات التي رسمت معالمها التوجيهات الملكية والداعية إلى تبني مخرجات النموذج التنموي الجديد.


وقال إن الإعداد الجيد لبرنامج التنمية الجهوية يقتضي اعتماد مقاربة تشاركية، تتطلب تعبئة كافة الفاعلين و انخراطهم الطوعي، والانفتاح عليهم والتواصل الدائم معهم، واعتماد منظومة التقييم بخصوص التجربة السابقة.


وخلص رئيس المجلس الجهوي الى أن برنامج التنمية الجهوية "لم ولن يكون مجرد تقرير إداري فرضته بعض الالتزامات القانونية أو مهمة إدارية مرتبطة بمجلس الجهة كمؤسسة مستقلة، بل سيكون بمثابة وثيقة حية، حاملة لمشروع جهوي متكامل ومتوافق".


وشكل اللقاء مناسبة لاستعراض مشاريع العقد البرنامج بين الدولة والجهة 2022-2020 والمشاريع التكميلية فضلا عن العمليات المدرجة ضمن برنامج التقليص من الفوارق المجالية والاجتماعية في الوسط القروي، وكذا مراحل إعداد برنامج التنمية الجهوية والمقاربة التشاركية المعتمدة في سياقه.


وللتذكير، فإن جهة فاس-مكناس لم تقم بعد بإطلاق المشاورات لاختيار مكتب الدراسات الذي سيتولى مسؤولية إعداد البرنامج الجهوي للتنمية. وكما سبق وذكرنا في مقال سابق، فإن الجماعات المحلية استعانت بمكاتب دراسات ومكاتب استشارات لإنجاز برامجها الجهوية للتنمية.

©️ Copyright Pulse Media. Tous droits réservés.
Reproduction et diffusions interdites (photocopies, intranet, web, messageries, newsletters, outils de veille) sans autorisation écrite